منطقة القنال الداخلى ..بين احتلال الوافدين ووعود المحافظ باعادة تخطيطها
 
 

 

 

 
 
  • عبدة عبد الوهاب نجم بورسعيد الاسبق يفوز بعضوية اتحاد الكرة المصرى لكرة اليد
  • «تعليم بورسعيد»: التعليم النوعي حجر الأساس فى المرحلة المقبلة
  • مصرع طفل سقط ببحيرة المنزلة في بورسعيد
  • محافظة بورسعيد تستهدف جذب 6 مليارات جنيه استثمارات
  • عروض هندية على مسرح "ثقافة بورسعيد"
  • «اقتصادية قناة السويس» توافق على إنشاء محطة تموين السفن بشرق بورسعيد
  • قناة السويس و موانئ دبي تستعرضان مشروع منطقة السخنة العالمية أمام شركات المنطقة الحرة بجبل علي
  • عبد الغني: سنتحدث مع أديداس لاختيار تصميم جديد لقميص مصر في المونديال
  • تفاصيل إقالة مجلس إدارة مدرسة ليسيه الحرية ببورسعيد
  • الاحد .. 18 سفينه اجمالى الحركه بموانئ بورسعيد
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

منطقة القنال الداخلى ..بين احتلال الوافدين ووعود المحافظ باعادة تخطيطها



كتب : سعاد الديب
بتاريخ : 2016-07-26
الساعة : 9:44:47 ص
 

ما زالت منطقة القنال الداخلى بحى العرب الملاصقة لسوق السمك والخضار وسجن بورسعيد تعانى الاهمال الشديد ، وتسوء حالتها يوم بعد يوم رغم وعود اللواء عادل الغضيان محافظ بورسعيد باعادة تخطيطها.

فلليوم الرابع على التوالى ما زالت الادخنة تتصاعد من احدى الحرائق التى يتم اشعالها من القاطنين بمحلات القنال الداخلى من المغتربين لاذابة البلاستيك من على كابلات واسلاك النحاس التى يتم جمعها او سرقتها لاستخلاص المواد النحاسية التى يتم بيعها بالكيلو ، وقد تم اشعال النيران فى المنقطة نفسها عشرات المرات تدخل فى عدد منها اطفاء بورسعيد لاخمادها بعد تصاعدها وخروجها عن السيطرة .

كما ان المحلات التى تم انشاءها من أكثر من 25 عاما بغرض استغلالها تجاريا من شباب التجار تحولت الى مخازن للكرتون ، والاسلاك والاثاث المستعمل بالاضافة الى استخدامها مؤوى للعديد من الوافدين من خارج المدينة ، واسطبل للعديد من الحيوانات ، وموقف لسيارات النقل التى تنقل البضائع من بورسعيد الى محافظات اصحاب المحلات .

وبعد تناول اتحاد مواقع بورسعيد المشكلة منذ عدة شهور اكثر من مرة ، وعد اللواء عادل الغضبان باعادة تخطيط المنطقة ورفع كافة المخالفات والمخلفات وتحويلها الى منطقة نموذجية ، ولم يتحرك احد .

وعاد الغضبان لزيارة المنطقة الاسبوع الماضى وكرر وعده الا ان الامور ما زالت على سابق عهدها ، بل زاد عليها اشعال الحرائق بشكل يومى مما يضر بالصحة العامة لسكان المنطقة وجميع زوارها ، فمتى يتحرك المسئولين؟


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير