ووفقا لتقارير نشرها موقع "فوربس" بات من شبه المؤكد أن تعمل إصدارات آيفون الجديدة بشكل أفضل ضد الماء والغبار، مما أنها ستكون مقاومة للماء على عمق 1.5 مترا ولمدة تصل حتى 30 دقيقة، فيما تقاوم الإصدارات الحالية من آيفون 7 و7بلس الماء لعمق متر واحد فقط.

وقد وجد العديد من خبراء التكنولوجيا أن استغناء آيفون عن فتحة السماعات أمر "شجاع" جدا، لكن أبل ترجع ذلك إلى أهمية توفير مساحة كافية لبطارية أكبر تطيل عمر عمل الجهاز، بالإضافة إلى جعله مقاوما أكثر للماء والغبار.

وسيضيف اعتماد آيفون على الهيكل الزجاجي للطرازات الحديثة، ميزة هامة جدا إلى الهاتف المنتظر تتمثل بالشحن اللاسلكي.

وكانت تقارير صحفية حديثة قد كشفت أيضا، عن نية أبل تزويد هاتفها المقبل بشاشة منحنية متطورة من نوعية "OLED"، قابلة للطي، لتتنافس بقوة مع أسماء أخرى تتأهب للاستفادة هي أيضا من نفس هذه النوعية من الشاشات