عادل جرجس يحقق حول بركات "العدرا" ببورسعيد
 
 

 

 

 
 
  • لجنة التراث ببورسعيد تنتهى من توثيق تاريخ حفر قناة السويس على مدار 10 عقود
  • صلاح يسطع.. ويقود ليفربول لـ"حفلة" أهداف تصدر بها مجموعته في الأبطال
  • سكرتير لجنة شباب وفد بورسعيد تتلقى دعوة من مميش
  • بعد تأجيل قضية الاسكان ل7 نوفمبر ..هيثم وجية يشيد بفرغلى والسادات ويطالب النواب باثارة القصية تحت القبة
  • اللمعي: إنشاء شركة تموين السفن دليل علي وعي الرئيس لدور القطاع الملاحي في منافسة الأجانب
  • الدكتور علاء حامد يفوز بعضوية الاتحاد المصرى للجمباز
  • ضبط 17 طائرة تجسس بكاميرات فائقة الجودة بميناء بورسعيد
  • اقتصادية مجلس النواب فى زيارة لشرق بورسعيد
  • مواجهة نارية لإيطاليا في الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال 2018
  • انطلاق معرض كتاب كلية الأداب لإستعارة الكتب بالمجان
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

عادل جرجس يحقق حول بركات "العدرا" ببورسعيد



كتب : عادل جرجس
بتاريخ : 2017-02-19
الساعة : 6:56:34 ص
 

للسنة السابعة والعشرون وفى نفس الشهر من كل عام تنضح صورة السيدة العذراء مريم بكنيسة القديس العظيم الأنبا بيشوى ببورسعيد بالزيت المبارك  ففي السادسة من صباح يوم الثلاثاء الماضى انهمر الزيت من الصورة وبعدها بنصف ساعة كانت روزاليوسف هناك لترصد وتتقصى الحقائق حول تلك الظاهرة الغريبة و أتاح لنا كهنة الكنيسة فحص الصورة والزيت النازل منها وعلى الرغم من أن توقيت نزول الزيت كان في الصباح الباكر في جو شديد البرودة الا أن الكنيسة امتلأت عن بكرة أبيها بشعب بورسعيد مسلمين ومسيحين

حيث كانوا ينتظرون نزول هذا الزيت للتبرك منه فالجميع اعتاد على زيارة السيدة العذراء مريم الى المدينة طوال تلك السنوات وما نزول الزيت من الصورة الا علامة لمجيء العذراء يعرفها الجميع وفى تلك الأجواء الروحية يمن الله على كثيرين بالشفاء من أسقام كثيرة وهو ما حكاه لنا كثيرين من المتواجدين من اللذين حدثت معهم تلك المعجزات بالفعل وهو الامر الذى بسببه كلف البابا تواضروس الثانى لجنة لتقصى الحقائق حول تلك الظاهرة وفحصها ورفع تقرير مفصل مدعم بالأدلة والوثائق والمستندات للوقوف على حقيقة الأمر برئاسة الأنبا تادرس مطران بورسعيد وبعض كهنة المدينة

البداية

ترجع بدايات تلك الظاهرة الى عام 1990 حيث كانت أحدى السيدات تعانى من مرض سرطان الثدى وبشكل أعجازي جاءت السيدة العذراء مريم اليها أثناء نومها قبيل أجرائها عملية جراحية لاستئصال الثدى وقامت بمباركتها ومن عليها الله بالشفاء وقامت السيدة من نومها لتجد الورم الخبيث بجانبها وكان هناك صورة للعذراء معلقة على جدران المنزل فوجئ الجميع بان هناك زيت يميل الى البياض خفيف القوام وذو رائحة ذكية ينزل من الصورة فتم نقل الصورة الى كنيسة القديس العظيم الأنبا بيشوى ببورسعيد ليتبارك من الزيت الجميع ومن يومها وحتى الأن والزيت لم يتوقف من الصورة الا في السنة التي حكم فيها الإخوان مصر وكانت تلك أولى الإشارات التي أعتبرها الجميع علامة على زوال حكم الجماعة الإرهابية  
فحص الظاهرة
كان البابا شنودة الثالث هو أول من كون لجنة مكونة من الانبا بيشوى مطران دمياط والأنبا موسى أسقف الشباب لفحص تلك الظاهرة وبالفعل جاءت تلك اللجنة الى بورسعيد وظلت تفحص الظاهرة مدة طويلة ورفعت تقريراً الى البابا شنودة الثالث يفيد بأن ما يحدث على أرض بورسعيد هو حدث أعجازي مؤكد وقد قام الانبا بيشوى بمباركة الصورة التي ينزل منها الزيت وتوزيع هذا الزيت على جموع الشعب لالتماس بركات العذراء وقام البابا شنودة بمباركة الظاهرة على الرغم من أن ظواهر كثيرة حدثت لم يعترف بها البابا لأنها لا ترقى الى درجة الاعجاز لتصبح تلك المعجزة هي الثالثة التي اعترفت بها الكنيسة على مدار تاريخها بعد ظهور العذراء بالزيتون و ظهورها بكنيستها في بابا دبلو وأضيف الى تلك المعجزات مؤخراً ظهور العذراء في الوراق ومع استمرار تلك الظاهرة لمدة 27 عاما قرر البابا تواضروس الثانى أعادة فحصها والوقوف على حقيقة ما يجرى على أرض الواقع فتم تكليف لجنة على رأسها الأنبا تادرس مطران بورسعيد وعضوية كل من القمص بولا سعد والقس أرميا فهمى كاهنا كنيسة القديس العظيم الأنبا بيشوى ببورسعيد والشماس وليم وهبة عبد الملك من أراخنة الكنيسة وبعد الفحص وأعداد التقارير المدعمة بالوثائق والأدلة والمستندات التقت اللجنة بالبابا تواضروس الثانى بمقر أقامته بدير الانبا بيشوى بوادى النطرون وعرضت عليه كل ما قامت به من أعمال وتوصلت اليه من نتائج تؤكد وجود ظاهرة إعجازية خارقة لقوانين الطبيعة وبعد أن فحص البابا اعمال اللجنة قرر تجديد الاعتراف بالظاهرة كمعجزة تحدث على أرض الواقع وبارك تلك المعجزة ووقع بيده على صورة للزيت النازل من 
السنة 27
في موعدها كل عام جاءت السيدة العذراء مريم الى كنيسة الانبا بيشوى 

يوم الثلاثاء الماضى لتبارك 

شعب الكنيسة وفى السادسة من صباح هذا اليوم انساب الزيت من صورتها المتواجدة في الكنيسة منذ 27 عام كعلامة للجميع على حضور العذراء وتجمع شعب الكنيسة حول الصورة للتبرك من الزيت وأخذ الجميع في ترتيل الترانيم التي تمدح العذراء و ترجو شفاعتها عند الله وكلما أرتفع صوت الترانيم كلما ازداد نزول الزيت وعلى الرغم من أنه قد تم وضع كيس كبير أسفل الصورة لتجميع الزيت الا أن الزيت فاض خارج هذا الكيس وكانت روزا اليوسف متواجدة هناك قبل الجميع وطلبنا

فحص الصورة والزيت الازل منها ووافق كهنة الكنيسة فالصورة وضعت في اطار عادى (برواز زجاج) على منصة صغيرة لا يوجد خلفها الا الحائط والزيت لا ينضح من الصورة الورقية نفسها ولا ينساب من الاطار بل يتفجر كينابيع صغيرة من على الزجاج عند موضع يدى العذراء ولا توجد أي تجهيزات خاصة بالصورة وقمنا بفحص الزيت فوجدناه  ذو قوام خفيف مائل للون الأبيض ذو رائحة عطرة وعلى الرغم من ملمسه الزيتى الا أن بعض منه وقع على ملابسنا ولكن بعد دقائق اختفى أثر الزيت من على الملابس 

مجاناً

غادرنا الكنيسة بعد أن أشتد الزحام وأنتشر خبر نزول الزيت بالمدينة وعدنا في المساء لرصد 

 

الأجواء لعل حركة الزائرين تكون قد هدأت قليلاً ولكن كان الزحام في زورته ولم نستطيع الوصول الى مكان صورة العذراء بالكنيسة من شدة هذا الزحام، مشاعر مختلفة سيطرت على المتواجدين فهناك من يصلى ويتضرع وهناك من تزرف الدموع طلباً لحاجة لها عند العذراء وسيطرت أجواء الترانيم والتسابيح على المكان بينما تنطلق الزغاريد بين الحين والأخر من هنا أو هناك فرحاً بتواجد العذراء في المكان ويقول القمص بولا سعد مدبر الكنيسة ( كثيرين يأتون الينا و معهم أشعات وتحاليل وفحوص طبية تثبت شفائهم من أمراض مختلفة ببركات العذراء دون تدخل طبى وذلك لتوثيق تلك الأمور بالكنيسة التي تحرص على تجميع تلك المعجزات واصدارها في كتب وتوزيعها بالمجان على من

يطلبها ) وعن توزيع الزيت وما أذا كان يتم هذا بمقابل مادى أو على شكل تبرعات يكمل سعد ( الكتاب المقدس يقول مجاناً أخذتم مجاناً أعطوا فالزيت الذى ينساب من صورة أم النور العذراء مريم هو بركة للجميع دون تمييز وكما رأيت فنحن نعطى من يريد أي كميات يطلبها دون قيد ولا شرط حتى أننا لا نسأل ان كان الشخص مسيحى أم لا فالعذراء مريم يجلها الجميع مسلمين ومسيحيين وكثير من أحبائنا المسلمين يأتون طالبين هذا الزيت ونعطيهم ما يطلبون وقد كان هذا الزيت سبب بركة في أن تربطنا بهؤلاء الأحباء روابط صداقة ومحبه وأصبحوا 

يعرفوننا ونعرفهم على المستوى الشخصى)وعلى الرغم من توافد حشود كبيرة الى الكنيسة للتبرك من زيت العذراء الا أن كميات ازيت التي تنزل من صورة تفيض دائما عن احتياج الشعب وتجهز الكنيسة (أنابيب) بلاستيكية صغيرة يتم وضع الزيت فيها وتعطى واحدة منها لكل زائر الى الكنيسة على سبيل البركة سواء طلب الزيت او لم يطلب وهناك من يطلب أكثر من أنبويه من هذا الزيت له ولذويه خاصة زوار الكنيسة اللذين يأتون إليها من خارج بورسعيد وأي كانت كمية الانابيب التي يطلبها الزائر يتم أعطائها له مجاناً و دون أي مقابل 

بركات بالجملة

والحكايات عن بركات العذراء لا تنتهى وتقول لنا احدى السيدات طلبت عدم ذكر اسمها (ذات صباح استيقظت من نومى وقد أحسست بألم في صدري فلم أعير الامر انتباها وظننت أنه ألم عارض سوف يزول ولكن ما أن حاولت النهوض من فراشي حتى ازداد الألم بشكل رهيب في الثدي الأيمن وكانت صدمتي شديدة فهناك ورم كبير قد ظهر واضحاً وأنقبض قلبي وحزنت وبكيت كثيراً لأنني أعلم معاناة مرضى الأورام وأن هذا المرض يقضى على صاحبة وينهى حياته وكنت خائفة من استشارة طبيب 

متخصص و على الفور بحثت عن زجاجة زيت العذراء التي أحضرتها لى زوجة أخي من بورسعيد و مسحت بالزيت صدري كله و داومت على ذلك عدة أيام وبدأ الألم يخفوا والورم يتوارى شيئاً فشيء الى أن أختفى نهائياً )   أما "ايرينى" من القاهرة فتحكى عن تجربتها مع العذراء مريم فتقول (كنت في زيارة الى أبنتي المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية وكانت تلك هي زيارتي الثانية لها وكنت أقيم معها في منزلها وذات صباح خرجت من غرفة نومى فوجدت أبنتي أمامي فقلت لها "صباح الخير يا أرينى" ولكنها فجأة انهارت وبكت وصرخت بصوت عالى "إلحقينا ياعدرا" وسريعاً أحضرت أبنتي زجاجة زيت العذراء مريم ببورسعيد وسكبت كل الزجاجة على فمي وأخذت تمسح بالزيت فمي وشفتاي 

ووجهي كله وأسرع زوج أبنتي بنقلي الى مستشفى قريب حيث تم عمل فحص شامل لى كل هذا وأنا لا أعرف ما الذى يحدث ولكنهم في المستشفى أخبروني أنى بعد أن استيقظت من النوم كان هناك اعوجاج في شكل فمي بشكل ملفت للنظر وما أن وضعت أبنتي الزيت العذراء على فمي حتى عاد فمي الى طبيعته في التو واللحظة وظهرت نتيجة الفحص حيث تعجب لها الأطباء فلقد أظهرت الإشاعات التي تم أجرائها على المخ أنى أصبت لتوي بجلطتين و المعروف طبيا أن جلطات المخ تسبب شلل في بعض أجزاء الجسم وهو ما لم يحدث معى ) أما 

ماجدة توفيق من ميت غمر فالأمر لم يكن خاصاً بها ولكن بأبنها الطالب الجامعى وتحكى قائلة (أبنى طالب في كلية الهندسة وهو خادم بالكنيسة وفى أحدى الأيام تقرر عمل رحلة ترفيهية لأبناء مدارس الأحد الى مدينة جمصة وأثناء لهو الأولاد مع الخدام رفع طفل يده عالياً بشكل عنيف وكان أبنى يقف خلفة فدخل أصبع الطفل في عين جرجس وعند عودته في المساء الى المنزل وجد عينه عبارة عن كتلة دماء حمراء وبين الحين والأخر ينزل منها قطرات دماء ففزعت وحاولت الاتصال بأكثر من طبيب ولكن لم يجيب أحداً منهم فاليوم كان يوم الجمعة الإجازة الأسبوعية للأطباء فقمت وأحضرت زجاجة زيت السيدة العذراء مريم ببورسعيد و مسحت بالزيت حول عين أبنى وصليت وتشفعت بالعذراء أن تحافظ على عين أبنى فتوقف الدم عن النزول من العين في الحال  ثم حاولت ثانية الاتصال بأحد الأطباء والذى كان صدفة بعيادته فرجوته أن ينتظرنا حتى نذهب اليه و قام الطبيب بفحص قاع العين والشبكية والقرنية وتعجب فهناك أثار للدماء والعين ملتهبة ولكن لا توجد أي جروح في العين ولم يستطيع الطبيب تحديد مصدر الدماء و قرر الطبيب أنه لا توجد أي أصابات في العين يمكن أن تبرر النزيف الذى حدث وأن العين سليمة تماماً وهذه معجزة بكل المقاييس الطبية ووصف لنا "قطرة" ملطفة للعين وبعدها بأيام قليلة زال الاحمرار من العين ببركة العذراء)

 



   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير