في الذكرى الـ 97 لتأسيسه.. عندما اغترب النادي المصري
 
 

 

 

 
 
  • جزيرة مطروح يقصى المصرى من دور ال32 لكأس مصر
  • المصري يسقط بالثلاثة امام الحرس ..علامات استفهام حول اداء اللاعبين الضعيف
  • كل سنة و انت طيب يا راجل يا طيب
  • المصرى الجديد يتعادل مع الدراويش ..ميمى عبد الرازق ينجح فى قيادة البورسعيدية
  • " شيماء شحاتة " رئيس لجنة شباب حزب الوقد ببورسعيد تنعي شهداء حادث المنيا الإرهابي
  • شارعنا نظيف ..العنوان شارع صفية زغلول و حارة الأصمعى
  • التضامن الاجتماعى تتابع عمل لجان حماية الطفل بمنافذ بورسعيد الجمركية
  • لجان حماية الطفل بمنافذ بورسعيد الجمركية " الرسوة و الجميل " لحماية الاطفال من استغلالهم فى عمليات التهريب
  • تعرف علي التفاصيل الكاملة لواقعة " فساد" حكم مباراة فيتا كلوب والمصري
  • " شيماء شحاتة " تشارك في أحتفالية ظاهرة تعامد الشمس علي وجه الملك رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل بأسوان
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

في الذكرى الـ 97 لتأسيسه.. عندما اغترب النادي المصري



كتب : فى الجول
بتاريخ : 2017-03-18
الساعة : 17:19:30 م
 

النادي الوحيد الذي لا تسأل عن جنسيته لأن سماع اسمه يكفيك لمعرفة ذلك.

يحتفل المصري اليوم، بالذكرى الـ 97 لتأسيسه، وهو ذلك النادي صاحب التاريخ الكبير والثري في تاريخ الرياضة والأمة المصرية.

إن كان المصري لعب جميع مبارياته خلال المواسم الأربعة الأخيرة خارج أرضه، فإن العديد من الناس لا يعلمون أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها النادي لهذا الموقف، حيث سبق للمصري أن خاض أيضا مبارياته خارج مدينته طوال خمس سنوات متتالية بسبب الحروب التي خاضتها مصر.

تٌعرف مدينة بورسعيد بأنها "المدينة الباسلة" وتظل ومعها باقي محافظات القناة دائما الخط الدفاعي الأول عن مصر تاريخيا ضد أي عدوان، ولذلك فهم أيضا دائما أول المتضررين.

في يونيو من عام 1967 تعرضت مصر لنكسة الحرب وكان الشعب كله يمر بحالة من الانكسار، وفي عام 1969 أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا بتهجير سكان مدينة بورسعيد استعدادا لمعركة التحرير واسترداد الأرض المحتلة، خاصة بعد أن أصبحت المدينة هدفا لهجمات طيران العدو.

في تلك الفترة أصبح المصري لا يملك ملعبا يخوض عليه مبارياته، ولا حتى مقرا للتدريب أو التجمع، لم يكن النادي يتمتع برفاهية أن يكون له كيان، فاللاعبون لا يرون بعضهم إلا في مباريات الفريق بعد أن تشتتوا بمختلف مدن مصر.

كل لاعب يعيش في محافظة مختلفة، بعضهم ذهب إلى أقاصي الصعيد ومنهم من التحق بالقوات المسلحة للدفاع عن الوطن، ولكنهم كانوا يتجمعون فقط في وقت المباريات لخوضها ثم يعودون بعدها إلى ديارهم الجديدة في مختلف ربوع مصر أو ثكناتهم العسكرية.

في هذه الفترة لم يكن هناك كيان، وبالتالي لم يكن هناك أموال أيضا إلا تبرعات المحبين، كان هذا الجيل من لاعبي المصري يخوضون مباريات الفريق دون مقابل فقط حبا في ناديهم وإيمانا منهم بقيمة الكيان الذي يمثلونه وأهمية استمراره حيا رغم قسوة الظروف، كما بلغت الدراما ذروتها في أن انتقالات لاعبي المصري بين المدن لأداء المباريات كانت تتم بواسطة القطار بالمجان بموجب استمارات تصرفها وزارة الشئون الإجتماعية للنادي لعدم قدرته على دفع نفقات الانتقالات.

لم تتوقف بطولات هذا الجيل من أبناء النادي الساحلي عند هذا الحد، بل أنك ستتعجب عندما تعلم أن بعض لاعبي المصري وقتها تركوا فرصا أكبر بكثير بأندية مستقرة للدفاع عن ناديهم أمثال النجم الأسطوري مسعد نور الذي ترك الزمالك وعاد للمصري تلبية لنداء ناديه، الأمر ذاته فعله عبود الخضري الذي كان محترفا في الدوري اليوناني، لكنه فضل العودة للمصري من أجل الحفاظ على كيانه.

خاض المصري وقتها مبارياته طوال خمس سنوات متتالية ما بين عام 1969 حتى 1974 خارج بورسعيد، في دمياط تارة وفي طنطا تاره أخرى، إلى أن استقر به المقام بالزقازيق في النهاية، لا يهم المكان ولكن الأهم هو أن تلعب كرة القدم وأن يبقى اسم ناديهم بين الكبار كما كان دائماً منذ تأسيسه عام 1920.

جمهور المصري هو الآخر لم يكن أقل من لاعبي فريقه تفانيا في سبيل ناديه، فرغم ظروف التهجير بين المدن المختلفة وما ترتب عليها من ضيق ذات اليد والمعاناة المالية لدى الغالبية العظمى منهم بعد ترك أملاكهم أو وظائفهم ببورسعيد، كانت الجماهير تحرص على الحضور بكثافة من مختلف المدن التي تعيش بها إلى ملاعب مباريات المصري لمساندة ناديهم ولاغتنام الفرصة للقاء صديق أو رؤية قريب فرقتهم ظروف الحرب والبعد عن مدينتهم.

فكانت مباريات المصري بمثابة اللحظات التي يتنسمون فيها رائحة بورسعيد قبل أن يعود كل منهم من حيث أتى.

هذه كانت المرة الأولى للنادي المصري التي يتغرب فيها بعيدا عن مدينته والتي تعرف بإسم "فترة التهجير" وتفتخر بها جماهير المصري باعتبارها قصة من أروع قصص الانتماء التي عرفتها كرة القدم في مصر.

اليوم يتم النادي المصري عامه الـ 97. العديد من الأشياء تغيرت، أصبح للنادي الساحلي كيانا بنادي اجتماعي في بورسعيد، وأصبح له فريقا قويا يخوض منافسات الكونفدرالية الإفريقية ويسير بشكل جيد محليا، ولكن مازال أمرا واحدا فقط يمثل العامل المشترك بين الفترتين، مازال المصري يلعب خارج أرضه لظروف خارجه عن إرادته.



   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير