التنمية والقضاء على الارهاب ندوة للعاملين بحى المناخ
 
 

 

 

 
 
  • المصري يتقدم مركزين في تصنيف موقع كلوب وورلد رانكينج لأفضل أندية كرة القدم في العالم
  • المصري يؤجل جمعيته العمومية لحين نشر لائحته في الجريدة الرسمية
  • ودياً ببرج العرب ….دستة أهداف للمصري في شباك فريق الشركة الدولية للدهانات
  • جمعة وشوقي ينضمان لمعسكر المصري غدا الثلاثاء
  • رسمياً.. 4 قرارات لاتحاد الكرة.. زيادة الأجانب وعودة الجماهير من بينهم
  • القوات البحرية تنقذ 6 بحارة من الغرق على ساحل بورسعيد
  • زحام شديد على سحب كراسات شروط الإسكان التعاوني في بورسعيد
  • " السادات " توكل " الجبالي وبكري " للتصدي للحفاظ علي حق المتقدمين للإسكان التعاوني بدعوي بالقضاء الاداري فور طرح كراسة الشروط الجديدة
  • " روجاجو بيوتي سنتر" يطلق مبادرة لتجهيز عروسة " الخير" مجانا ببورسعيد ابتداء من أكتوبر
  • المصري يتعاقد مع أبو شعيشع
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

التنمية والقضاء على الارهاب ندوة للعاملين بحى المناخ



كتب : نيفين كامل
بتاريخ : 2017-05-15
الساعة : 10:51:34 م
 

 الإرهاب خطر جسيم بل مرض لعين أصاب العالم أجمع ولم تفلت منه أي دولة مهما كانت قوية أم ضعيفة غنية أم فقيرة من الوقوع في براثنه ومخالبه و مفهوم الإرهاب هو ترويع الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وأيضاً من أهداف ضرب الاقتصاد الوطني والسياحة في مقتل وكذلك ضرب الوحدة الوطنية بين أبناء الأمة تلك الوحدة التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ الذي يشهد على أصالة أبناء مصر الأوفياء مسلمين ومسيحيين يدافعون عن كل ذرة من تراب الوطن بكل غال ونفيس .

ومن منطلق حرص الهيئة العامة للاستعلامات فى توضيح الوجه القبيح للارهاب وكيف انه يلتهم كل جهود الدولة فى الاصلاح والتنمية فقد عقد مجمع اعلام بورسعيد ندوة التنمية والقضاء على الارهاب " واستضاف المجمع فضيلة الشيخ محمود ابو النجا أمام وخطيب بمديرية اوقاف بورسعيد للعاملين بحى المناخ .

واستهل اللقاء مؤكدا على أن شجرة الإرهاب مهما طال بها العمر فلابد أن تقتلع من جذورها ولكل عمل إجرامي أوان ومهما طال الليل فلابد للفجر أن ينجلي وبالنسبة للإرهاب ليس له وطن محدد وليس له زمن ولا أشخاص محددة بل هم فئة مأجورة يتسترون تحت قناع الإسلام والإسلام منهم براء لأ، الله تعالى يقول في كتابة العزيز ( من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الإرض فكأنما قتل الناس جميعاً ) ويقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( لزوال الدنيا جميعاً أهون على الله تعالى من دم سفك بغير حق ) صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) واكد الشيخ محمود إن الأفعال الغادرة التي يتركبها بعض السفاحين لا يقرها دين من الأديان ولا عقل من العقول السليمة ولا مسلك من مسالك الرجولة الصحيحة وإنما هي أعمال أملاها الشيطان وأعوانه على هؤلاء القلة الضالة وخفافيش الظلام ، كما أن ما يفعله هؤلاء المجرمون لا صلة له بالإسلام الذي هو دين السماحة والتراحم والذي يحترم آدمية الإنسان ويرفض العنف بكل صورة ولا يجيز العدوان على أحد مهما كان معتقده أو جنسيته طالما لم يصدر عنه عدوان.

وأشار ابو النجا أن مصر مرت بمحن كثيرة ومحاولات إرهابية قضت على الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب واستهدفت رموز هذه الأمة والإعتداء على الكنائس والأخوة الأقباط وتناقلت الأخبار كل الوكالات العالمية للأنباء واستنكر العالم كله مثل هذه الأعمال التخريبية التي هدفها ترويع الأمن وضرب السياحة وتحويل مسار السياح عن مصر بلد الحضارة والسحر والجمال .

 وبفضل ما بذلته مصر من أجل القضاء على هذه الظاهرة تم التوقيع على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب وأجمع العرب على تنفيذ بنودها . وعلى الرغم من كل هذه الحوادث الإرهابية ستبقى مصر شامخة ترنو إلى المستقبل المرجو رغم أنف الحاقدين وسيبقى شعبها آمناً مطمئنناً وتبقى مصر واحة الأمن والآمان التي قال عنها رسول الله ( ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) وقد ذكرها الله في القرآن الكريم مرات عديدة بالخير والنماء والأمن .

وفى نهاية اللقاء وجه الحاضرين جميعا الشكر للجيش والشرطة على كل ما يقدموه من جهد وعطاء ولا يبخلو حتى بارواحهم فى القضاء على هذه الظاهرة البغيضة والقضاء عليها فى مصر .

صرحت بذلك الاعلامية مرفت الخولى مدير عام مجمع اعلام بورسعيد .


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير