حقل ظهر.. نقلة اقتصادية بيد عمال يتحدون الزمن
 
 

 

 

 
 
  • "صفع الريح" . . مفاجأة فرقة قصر ثقافة بورسعيد
  • خلال اجتماع مجلس إدارة الهيئة الاقتصادية: الفريق مهاب مميش: توقيع الاتفاقية النهائية للمنطقة الصناعية الروسية قريبا
  • الاثنين .. 20 سفينة إجمالى الحركة بموانئ بورسعيد.
  • مجلس ادارة المصرى يحسم خلال ساعات المشاركة فى البطولة العربية و بيع حمدى للأهلى
  • " شحاتة " تهنئ أعضاء لجنة التواصل النقابي والمهني بحزب الوفد بمناسبة صدور قرار تشكيل اللجنة
  • المصرى يسقط طنطا ويطيح به للدرجة الثانية..حولة تأخرة بهدف لفوز بهدفين
  • صلاح يسجل في وست بروميتش ويعادل رقم رونالدو وسواريز
  • مجموعة عربية للمصري بالكونفدرالية الإفريقية
  • بألوان ليفربول واقتداء بصلاح ..هندسة بورسعيد دفعة 2013 يحتفلوا بتخرجهم
  • بورسعيد تحتفل بأطفال مستشفى سرطان الأطفال
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

حقل ظهر.. نقلة اقتصادية بيد عمال يتحدون الزمن



كتب : زيزى ابراهيم
بتاريخ : 2018-01-18
الساعة : 7:25:05 م
 
يعد حقل ظهر للغاز الطبيعي، أكبر اكتشاف في السنوات الأخيرة وسط تقييمات للخبراء بأنه قادر على إحداث نقلة نوعية اقتصادية وإستراتيجية قوية، كونه أكبر اكتشاف غاز في البحر المتوسط، حيث يبلغ 30 تريليون قدم مكعب من الغاز احتياطيات الحقل.
 
وترصد «بوابة الصقر» خلال 20 صورة لآخر مستجدات الأعمال في الحقل، إيذانًا ببدء الإنتاج بالمرحلة الأولى من الحقل، حيث كشف مصدر أن المرحلة الأولى للمشروع تشمل حفر 7 آبار باستثمارات 4 مليارات دولار.
 

تاريخ التوقيع

يعود تاريخ توقيع الاتفاقية البترولية الخاصة بالكشف عن الحقل إلى يناير 2014، وذلك بعد فوز شركة إينى الإيطالية بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها إيجاس، وأعلنت إينى تحقيق الكشف في 30 أغسطس 2015، لتكون المشغل الرئيس للحقل وتمتلك 60% من منطقة امتياز شروق، في مقابل 30% لشركة روسنفت الروسية، و10% لشركة بى بى البريطانية. 
 
مساحة الكشف 
ويغطي الكشف مساحة 100 كيلو متر مربع، كما أن تنمية الكشف تمت بزمن قياسي خلال 28 شهرا من تحقيق الكشف إلى بدء الإنتاج، مقارنة مع معدلات تنمية الحقول المماثلة.
 
حفر 1450 مترا
بدورها أعلنت شركة إيني أنه تم حفر الحقل على عمق 1450 مترًا ووصل إلى عمق 4131 مترا من المياه الإقليمية المصرية، حتى اخترق طبقة محملة بالهيدروكربونات بسمك نحو 2000 قدم (تعادل 630 مترا) من صخور الحجر الجيري من عصر الميوسين.
 
أول شعلة
وانطلقت أول شعلة من الحقل في ديسمبر الماضي، وسط فرحة كبيرة من عمال الحقل، والتقاط عشرات الصور التذكارية لذلك الحدث الضخم، الذي كان نتاج عمل شهور طويلة لهؤلاء العمال، وبمجرد بدء التشغيل التجريبي للحقل، تأكد أنه سيرفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي إلى 5.5 مليارات قدم مكعب يوميا.

   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير