حقل ظهر.. نقلة اقتصادية بيد عمال يتحدون الزمن
 
 

 

 

 
 
  • الأبراج والعمل.. كيف تعرف الوظيفة المناسبة لبرجك؟
  • ميناء بورسعيد السياحى يستقبل السفينة البرتغالية اوشن ماجيستى وعلى متنها 400 سائح
  • موانئ بورسعيد تستقبل 5 سفن حاويات
  • محافظ بورسعيد يزور القناه الاعداديه بنات ويشكر الاداره والمعلمين والطالبات
  • رسميًا.. تونس تصطحب مصر إلى أمم أفريقيا 2019 بالفوز على النيجر
  • مصر تواصل تصدرها لأكثر المنتخبات مشاركة في أمم أفريقيا برقم تاريخي
  • منتخب مصر يفوز على إيسواتيني ويُسقط "درع الملك" في الطريق للكاميرون
  • بدر الدين حسن يكتب ..الى اتحاد الكرة المصرى ..استقيلوا يرحمكم الله
  • ما الذي يعنيه تفسير الأحلام لحياتنا؟
  • مصرع شخصان فى حادث تصادم على طريق بورسعيد الاسماعيلية
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

حقل ظهر.. نقلة اقتصادية بيد عمال يتحدون الزمن



كتب : زيزى ابراهيم
بتاريخ : 2018-01-18
الساعة : 7:25:05 م
 
يعد حقل ظهر للغاز الطبيعي، أكبر اكتشاف في السنوات الأخيرة وسط تقييمات للخبراء بأنه قادر على إحداث نقلة نوعية اقتصادية وإستراتيجية قوية، كونه أكبر اكتشاف غاز في البحر المتوسط، حيث يبلغ 30 تريليون قدم مكعب من الغاز احتياطيات الحقل.
 
وترصد «بوابة الصقر» خلال 20 صورة لآخر مستجدات الأعمال في الحقل، إيذانًا ببدء الإنتاج بالمرحلة الأولى من الحقل، حيث كشف مصدر أن المرحلة الأولى للمشروع تشمل حفر 7 آبار باستثمارات 4 مليارات دولار.
 

تاريخ التوقيع

يعود تاريخ توقيع الاتفاقية البترولية الخاصة بالكشف عن الحقل إلى يناير 2014، وذلك بعد فوز شركة إينى الإيطالية بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها إيجاس، وأعلنت إينى تحقيق الكشف في 30 أغسطس 2015، لتكون المشغل الرئيس للحقل وتمتلك 60% من منطقة امتياز شروق، في مقابل 30% لشركة روسنفت الروسية، و10% لشركة بى بى البريطانية. 
 
مساحة الكشف 
ويغطي الكشف مساحة 100 كيلو متر مربع، كما أن تنمية الكشف تمت بزمن قياسي خلال 28 شهرا من تحقيق الكشف إلى بدء الإنتاج، مقارنة مع معدلات تنمية الحقول المماثلة.
 
حفر 1450 مترا
بدورها أعلنت شركة إيني أنه تم حفر الحقل على عمق 1450 مترًا ووصل إلى عمق 4131 مترا من المياه الإقليمية المصرية، حتى اخترق طبقة محملة بالهيدروكربونات بسمك نحو 2000 قدم (تعادل 630 مترا) من صخور الحجر الجيري من عصر الميوسين.
 
أول شعلة
وانطلقت أول شعلة من الحقل في ديسمبر الماضي، وسط فرحة كبيرة من عمال الحقل، والتقاط عشرات الصور التذكارية لذلك الحدث الضخم، الذي كان نتاج عمل شهور طويلة لهؤلاء العمال، وبمجرد بدء التشغيل التجريبي للحقل، تأكد أنه سيرفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي إلى 5.5 مليارات قدم مكعب يوميا.

   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير