مدينة "سلام مصر" الجديدة شرق بورسعيد.. عاصمة اقتصادية لتنمية سيناء
 
 

 

 

 
 
  • الدولي ابراهيم نور الدين حكماً لمباراة الأهلي والمصري
  • من أجل مصر" تجهز 3000 وجبة ساخنة في بورسعيد
  • رغم التحكيم السىء ..المصرى يعود من ام درمان بتعادل بطعم الفوز مع الهلال السودانى
  • ساعات الصوم فى رمضان وموعد صلاة العيد
  • "من أجل مصر" تنظم مراجعة مجانية لطلبة الثانوية العامة في بورسعيد
  • باهى يستقبل رئيس المعاهد القومية بمدرسة ليسيه الحرية
  • حسام حسن : نسعى لتقديم عرض قوي أمام الهلال ، وأثق في لاعبي المصري جميعاً
  • 20سفينة إجمالي الحركة بموانئ بورسعيد
  • طريقة عمل الأرز بالدجاج والكارى
  • وصفة ..صدور فراخ بحشوة المتر دوتيل
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

مدينة "سلام مصر" الجديدة شرق بورسعيد.. عاصمة اقتصادية لتنمية سيناء



كتب : خضر خضير
بتاريخ : 2018-03-01
الساعة : 6:08:34 م
 

كما هو مخطط لها مسبقاً .. أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية توجيهاته بوضع حجر أساس المدينة المليونية "سلام مصر" العاصمة الاقتصادية الجديدة شرق بورسعيد عبر الفيديو كونفرانس من داخل الخيمة المعدة بمدينة العلمين لافتتاح عدد من المدن الجديدة، بهدف تعزيز دمج سيناء في النسيج القومي المصري وإدخالها مجال اهتمام المستثمرين، وزيادة جاذبيتها للاستثمار الوطني والأجنبي من خلال وضع خريطة للاستثمارات المتكاملة، ودعم البعد الأمني والسياسي للحدود الشرقية للدولة.

محافظ بورسعيد من موقع احتفالية تدشين المدن الجديدة أشار إلى أن مدينة "سلام" شرق بورسعيد تُعد أحد مشروعات التنمية الشاملة لمحور قناة السويس، وهي إحدى المدن الذكية التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة في الاتصالات وتقنية المعلومات، تتكون من 6 قطاعات عمرانية، و12 حيًا سكنيًا، ويبلغ طول الشاطئ على البحر المتوسط 12 كم، مشيراً إلى أن المدينة تضم مشروعات سياحية، وخدمات إقليمية، ومركزا لرجال الأعمال، ومدينة أوليمبية، موضحاً وجود أنماط إسكان مختلفة تناسب جميع شرائح المجتمع.

وأكد محافظ بورسعيد أن الدولة تعتمد فى إنشاء مدينة "سلام" مصر على بعض المرتكزات ومنها تحفيزات للإقامة وحوافز اقتصادية واجتماعية للمواطنين، إلى جانب إنشاء مدارس وجامعات، إضافة لتنفيذ منطقة بطابع عمراني عالمي لجذب السكان، وتحويل عاصمة المحافظة لمنطقة حرة تتمتع بقوانين اقتصادية، تعمل على توفير بيئة مناسبة للأعمال ودعم تأهيل المجتمع المحلي، كما أشار إلى إنشاء مطار دولي وميناء تجاري على البحر المتوسط، ومستشفيات وبنية أساسية، إضافة إلى 17 مليار جنيه للاستثمار في الموارد التعدينية، و5 مليارات جنيه استثمارات سياحية لتوفير37 ألف فرصة عمل.

ولفت محافظ بورسعيد إلى قيام الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية فى أحد زياراته للمدينة بالكشف عن ملامح إستراتيجية تنمية سيناء، وفقا للمخطط الإستراتيجي للتنمية العمرانية 2052، وإستراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030، والمدينة الجديدة "سلام" تقام علي أسس المدينة المستدامة والطاقة النظيفة لاستيعاب حوالي مليون نسمة لتخفيف الضغط عن محافظة بورسعيد، على مساحة 19 ألف فدان على ساحل شرق بورسعيد، والتى تم تخطيطها عبر أحد أكبر المكاتب الاستشارية بمصر، وأكد وقتها الوزير أن المدينة تستخدم كدعم لإقليم محور قناة السويس وكأحد القوى المحركة للنمو الاقتصادي، وستكون حلقة وصل بين الإقليم الشرقي للمدينة والإقليم الغربي عن طريق ربطها بشبكة طرق وخط سكة حديد وعن طريق الأنفاق

وأشار المحافظ إلى أنه جار تنفيذ مشروعات قومية وسياحية واقتصادية لتصبح مدينة سياحية وعالمية، وقال إنه جاري أيضًا تنفيذ مشروعات عالمية منها (بناء أكبر محطة تحليه لمياه البحر بافريقيا ـ فنادق ومنتجعات سياحية ـ مركز رجال وأعمال ـ مدينة طبية ـ جامعة إقليمية ـ مركز أبحاث دولي ـ مركز مؤتمرات ومعارض دولية ـ مدينة أوليمبية ـ فندق ونادي جولف ـ مارينا يخوت دولية ـ مدينة الموضة ـ حلبة سباق سيارات)

وما تم تنفيذه بالفعل على أرض الواقع هو 4340 وحدة سكنية ضمن مشروع الإسكان الإجتماعى استمارة الـ (9000 جنيه) شرق بورسعيد، لتكون نواه الحى السكنى المتكامل المقام بالجزء الجنوب الشرقي بمدينة شرق بورسعيد كمرحلة عاجلة، وذلك من المستهدف تنفيذه فى المدينة والحي السكني على مساحته 202 فدان من بين 418 عمارة سكنية أرضي، بالإضافة إلى 4 أدوار بواقع 8360 وحدة سكنية مساحة الوحده 90 متر، تحتوي علي خدمات من (مدارس ـ وحدة صحية ـ وحدة إطفاء ـ نقطة شرطة ـ مركز ثقافي ـ حدائق عامة ومناطق خضراء ـ مكتب بريد ـ وحدات تجارية ـ مسجد ـ مكتب بريد)

إلى جانب محطة تحلية مياه البحر لتغذية مدينة شرق بورسعيد والتى يجري تنفيذها، بطاقة 150 ألف م3 / يوم، بتكلفه 130 مليون دولار، والمنطقة الصناعية شرق التفريعة، والمنطقة السياحية الغربية على ساحل البحر المتوسط بمساحة حوالي 1500 فدان، بواسطة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتشمل الأعمال أيضاً تنفيذ جميع الفيلات السكنية والمرافق.


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير