صحيفة ها ارتز الاسرائيلية : محمد مرسي شقيق اسرائيل
 
 

 

 

 
 
  • أحمد الشناوى ينفى واقعة اقتحام منزله فى بور سعيد
  • "صاروخ كهربائي" يصيب عاملا في بورسعيد
  • مصرع فتاة سقطت من الطابق الرابع ببورسعيد
  • مؤتمر صحفي لسمير حلبية بالاستاد ظهر الأثنين
  • مديرية امن بورسعيد تحتفل مع الطلبة ببداية العام الدراسى الجديد
  • محافظ بورسعيد يشارك طلاب مدرسة بورسعيد الثانوية العسكرية طابور الصباح ويتفقد مدرسة القناة الاعدادية بنات
  • طارق شوقي يتفقد مدارس بورسعيد فى أول يوم دراسى
  • الاحد ..14 سفينة اجمالى الحركة بمؤانئ بورسعيد .
  • بورفؤاد يفوز على الرباط فى ديربى بورسعيد
  • صالون الوفد الثقافى..عادل اللمعى يقدم حلول مستقبلية لمشاكل بورسعيد والمنطقة الحرة
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

صحيفة ها ارتز الاسرائيلية : محمد مرسي شقيق اسرائيل



كتب :
بتاريخ : 2013-07-13
الساعة : 12:09:07 م
 

نشرت صحيفة هارتز مقالا اوردت فيه ان الرئيس شيمون بيريز قال لمبعوث اللجنة الرباعية توني بلير،ان صراع الأسبوع الماضي اسفر عن العديد من المفاجآت، تشمل جهود الرئيس المصري محمد مرسي للعب دورا خطيرا في نزع فتيل التوترات. الغريب، انه أضاف بيريز، ان حماس لا تصغي إلى مرسي، وإن إسرائيل هي التي كانت تحاول العمل مع الرئيس المصري.

أصول طريقة التفكير هذه هي المنظور الذي يرى أن مرسي، و الإخوان المسلمين، و حماس وجميع المنظمات الإرهابية هي شيء واحد. ووفقا لهذه الرؤية، يجب علي حماس، والإخوان المسلمين والرئيس المصري - ممثل جماعة الإخوان المسلمين - تأجيج التوترات، و اشعال نيران الحرب وسحب إسرائيل إلى عملية برية في قطاع غزة. هذا هو طابعها. و هنا تكمن المفاجأة. فرصة للقول بأنه لا يوجد شريك في الجانب المصري قد انزلق بعيدا.

قبل نحو شهر، أرسل مرسي خطابا الي بيريز مع أوراق اعتماد السفير المصري الجديد لإسرائيل، مشيرا إلى بيريز انه صديقه العزيز ، و اختتمه قائلا "صديقك المخلص، محمد مرسي." عانى الرئيس المصري انتقادات لاذعة من وسائل الإعلام المصرية لاختيار كلماته الدافئة، و لم يأت النقد فقط من الجماعات الاسلامية. فقد راي اليساريين والليبراليين، و أنصار الديمقراطية ، و الشخصيات غير ديمقراطية ان هذه الصياغة انتهاك خطير للاجماع.

هذا هو مرسي الذي طلب من اسرائيل ، من خلال القادة العسكريين ، السماح لمصر لتقديم مستويات القوات في سيناء إلى ما بعد المستويات المسموح بها في معاهدة السلام مع إسرائيل - لغرض مكافحة الخلايا الإرهابية. هذا هو مرسي نفسه الذي سعى إلى وقف لإطلاق النار في مكان بين إسرائيل وحماس، قبل الحرب في غزة. أنه هو من "فاجأ" بيريز. نزع فتيل التوترات ومكافحة الإرهابيين هي الخصائص الرئيسية لإسرائيل، إسرائيل فقط. وبالتالي فإنه ليس من الممكن أن يتصرف هذا الأخ المسلم كما ترغب إسرائيل.

نفس النظرة المشوهة التي ترى ان مرسي وحماس هما نفس الشيء تتخذ ضربة أخرى. يتعجب بيريز، كم هو غريب أن حماس لا تستمع إلى مرسي. فإنه لا يصدق ان يعصي نصير جماعة الإخوان المسلمين أمر الزعيم الروحي. من الجدير بالذكر أن مرسي ليس عالم دين، والإخوان المسلمين ليست طائفة صوفية . فقد شهدت الحركة انشقاقات أيديولوجية مريرة منذ تأسيسها. واستقال القادة وأنشأوا حركات منافسة. و لم يكن مرسي المرشح المفضل لجماعة الإخوان المسلمين للانتخابات الرئاسية المصرية. الحرس الجديد ينتقد بمرارة الجيل الأكبر سنا. حتى مؤسس الحركة حسن البنا، اوعظ في عدة مناسبات بإعطاء الأفضلية للمصالح الوطنية المصرية، عن تورطهم في النزاعات الخارجية مثل النضال الفلسطيني.

تتخذ حماس أيضا قراراتها دون اتباع اتجاه من جماعة الاخوان المسلمين. علاقاتها الوثيقة مع ايران الشيعية التي انقطعت في هذه الأثناء، و الملاذ الذي وجدته حماس في سوريا العلمانية التي ذبحت أعضاء من جماعة الإخوان، لم يرضى خاصة الإخوان المسلمين في مصر. وشيء اخير - فكرة أنه بالمقارنة مع حماس ، التي فشلت في إيلاء الاحترام لمرسي، تحاول إسرائيل العمل معه. بعد ان فاجأنا بجهوده لنزع فتيل التوترات، مرسي الآن صديقنا المقرب. فهو يذكرنا بمصر التي اعتدناها في عهد حسني مبارك.

اذا كان مرسي يقاتل حماس فهو صديق. اذا كان يحارب الارهاب في سيناء فهو شقيقنا. سواء قام بتحويل مصر الي دوله دينية أم لا ، سواء كان يعزز القيم الليبراليه ام لا ، سواء كان قادر علي التعامل مع الاقتصاد المصري ام لا ، نحن لم يعد يهمنا ذلك. اسرائيل لايهمها المصريين أو الاردنيين أو الفلسطنيين، وينبغي ألا يغيب عن بال مرسي ذلك. ومن المهم ان يعرف بيريز ولايتفاجأ ان شعب مرسي مختلف عن شعب مبارك . الشعب 

 

 

الفجر


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير