هموم مصرية لعباس الطرابيلى . . حماية قناة السويس..كيف؟
 
 

 

 

 
 
  • ضبط 7 أطنان منظفات مغشوشة بجنوب بورسعيد
  • مرسى سرحان يتقدم بأوراق ترشحة لعضوية المريخ
  • المصري يحتل المرتبة 106 على أندية العالم
  • رغم المقومات الفريدة .. بورسعيد بدون سياح
  • طلاب من أجل مصر يستقبلون الطلاب الجدد بكليات جامعة بورسعيد
  • شمس الدين يتفقد سير العملية التعليمية بكلية التجارة جامعة بورسعيد
  • الدكتور شمس الدين شاهين يشهد حفل استقبال الطلاب الجدد بكلية الهندسة
  • الثلاثاء .. 15 سفينه إجمالى الحركه بموانئ بورسعيد
  • فتح باب التعينات في شبكة الخط الرابع للمحمول " المصريه للاتصالات " برواتب تصل 8000 جنيه - التقديم على الانترنت
  • بسبب الإملاءات الأمريكية شيخ الأزهر يرفض مقابلة ترامب و يلغى زيارته الى الولايات المتحدة
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

هموم مصرية لعباس الطرابيلى . . حماية قناة السويس..كيف؟



كتب :
بتاريخ : 2013-09-08
الساعة : 10:56:12 ص
 

علينا أن نضع نصب أعيننا أن الاخوان يعمدون الآن إلي إنزال أكبر  الخسائر بهذا الوطن  ومواطنيه.. وموارده. وهم في ذلك يتعمدون تنفيذ عمليات لها الطابع النفسي.. والجانب الدعائي.. والتأثير في الرأي العام المحلي.. والأجنبي.

ونركز هنا علي الجانبين النفسي.. والأجنبي. ففي الجانب النفسي يريدون القول إنهم موجودون، ومؤثرون، بل وموجعون. وأبرز وسائلهم هنا حكاية مظاهرات «كل جمعة» لشغل الرأي المحلي، وشد انتباه أجهزة الأمن  وشغلها تماما عما يخططون في المستقبل حتي بات يوم الجمعة يوماً يتعامل معه المصري بحذر شديد وبعد أن كان يوماً للفسحة فهو يوم الإجازة الأسبوعية صار يوما للقلق وساعد علي ذلك تغطية أجهزة  الإعلام لما يجري في هذا اليوم.
<< 
ولكن ما يهمني أكثر  هو  الجانب الاعلامي الذي يستخدمه الاخوان.. للتأثير علي الرأي العام العالمي.. ولا أعتقد أن في مصر ما يقارن مع أهمية قناة السويس للعالم كله. لأن مصالح العالم مرتبطة بهذا الطريق البحري المائي الذي يرتبط برفاهية العالم.. من هنا أقول والألم يعصرني: إياكم والتفريط في تأمين  الملاحة في القناة، حتي لا نفاجأ بتدخل دولي عسكري ضد مصر بحجة حماية هذه القناة من أي عملية إرهابية، يمكن أن يعطل حركة الملاحة..
<<
وأتذكر هنا نفس هذه الحجة التي لجأت إليها بريطانيا وفرنسا فيما عرف بالعدوان الثلاثي عام 1956. إذ كان المخطط دفع اسرائيل إلي الاقتراب بجيشها من هذا الشريان الحيوي العالمي.. وكان الانذار البريطاني ـ الفرنسي الينا أيامها بابتعاد العمليات العسكرية «المصرية والاسرائيلية معاً بمسافة 10 كيلو مترات عن مجري الملاحة بالقناة ـ وكان هذا الانذار بذلك الشكل جزءاً من مخطط هذا العدوان.. وبالطبع رفضت مصر هذا الإنذار.. فتمادت بريطانيا وفرنسا في مخططهما وتدخلت قواتهما المسلحة للفصل بين القوات المصرية والاسرائيلية. وكان ما كان من عدوان شامل علي مصر بدأ بتدمير مدن القناة الثلاث الرئيسية.. بحجة تأمين الملاحة في القناة!!
<<
وهنا يكمن خطر تعرض الملاحة في القناة لأي عملية  ارهابية. لأن مثل هذه العملية ـ ولو كانت مجرد اطلاق قذيفة آر. بي.. جي علي أي سفينة أو حتي قنبلة هاون  سوف يصبح هذا هو الخبر الأول في كل وسائل الاعلام العالمية.. وتصوروا توابع ذلك..ومنها احتمال التدخل العسكري ضدنا لحماية الملاحة.
والخطر يمكن أن يكون خارجياً.. كأن يتم زرع قنابل موقوتة في أي شحنة أو حاوية، علي أي سفينة قبل أن تعبر القناة سواء من الشمال عند بورسعيد، أي من الموانيء علي  طول البحر المتوسط.. من تركيا واليونان وايطاليا.. وقبرص وسوريا ولبنان. أم الشاطئ الجنوبي للمتوسط من أي ميناء في أي دولة في شمال افريقيا: المغرب ـ الجزائر ـ تونس ـ ليبيا..
أو من الجنوب ـ أي البحر الأحمر ـ من عدن وأمامها جيبوتي.  والصومال والسودان.
<<
من هنا يجب أن نكون عيون رجالنا علي كل هذه الموانئ.. وفيها خلايا اخوانية نائمنة وناشطة.. ومهما تحملنا من تكاليف فان ذلك يغطيه أي حادث ارهابي محتمل علي أي سفينة قبل أن  تعبر القناة.. وبالذات أيضاً سفن الركاب  السياحية. فما أسهل أن يشترك أي سائح في رحلة بحرية بين مواني البحر المتوسط ليندس ومعه حقيبة متفجرات مفخخة موقوتة لكي  تنفجر بينما السفينة تعبر القناة.. وتلك طامة كبري..
<<
أما الخطر الداخلي فهذه هي مهمة قواتنا المسلحة وعليها مواجهته  وهي ليست مهمة  الشرطة أبداً. وحسنا فعلت القوات المسلحة عندما قامت بإزالة العشش العشوائية علي طول جانبي المجري الملاحي للقناة.. وكذلك ازالة الغاب والبوص الذي ينمو علي الشاطئين.. وكان ذلك مع العشش أماكن مثالية ليختبئ فيها  وبينها من يريد أي شر بالقناة والسفن العابرة لها.. وهنا أقترح أيضاً انشاء منطقة عازلة علي طول المجري من شمال بورسعيد الي جنوب السويس..  وليكن ذلك بعمق 10 كيلو مترات حول الشاطئين.. ويمكننا أن نتحمل ذلك مؤقتاً إلي أن تهدأ الأمور وتستقر الأوضاع.
كذلك يجب أن تمتد عمليات الحماية الداخلية،  إلي كل نطاق المياه الاقليمية المصرية ـ من كل الاتجاهات ـ بل وإلي داخل المياه الدولية تحسباً لأي عمليات انتحارية باللنشات السريعة الصاروخية وغيرها لحماية السفن الداخلة أو الخارجة من القناة.. ولا ننسي هنا ما حدث للمدمرة الأمريكية يو. إس . أس كول» بالقرب من ميناء عدن.
<<
حماية القناة واجب قومي في المقام الأول حتي لا تتخذ أي عملية انتحارية فيها ذريعة للتدخل الأجنبي: الفردي من الدول الكبري.. أو جماعي من عدة دول..وتقع مصر تحت الاحتلال بحجة إهمالها في حماية الملاحة بالقناة تنفيذاً لاتفاقية القسطنطينية عام 1888.
اللهم إني قد بلغت





   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير