"الداخلية": جنود أبراج المراقبة فى العريش أحبطوا عملية إرهابية ضخمة
 
 

 

 

 
 
  • صالون الوفد الثقافى..عادل اللمعى يقدم حلول مستقبلية لمشاكل بورسعيد والمنطقة الحرة
  • صالون الوفد الثقافى .. السادات : المحافظة تدار بعشوائية ..والاسكان والمنطقة الحرة والسياحة قضايا شائكة لا تحتمل التأجيل
  • عادل جرجس يكتب ..لقاء الغضبان بالبدرى ..مصالحة ام محاولة احتواء اقطاب المعارضة
  • كريم العراقي ينضم لمعسكر المصري ببرج العرب استعداداً لطلائع الجيش
  • نجل حسام حسن يتعرض لحادث سير
  • الفريق مُهاب مميش:" عبور أكبر خزان بترول في العالم BW CATCHER بحمولة 100 ألف طن برسوم 4.5 مليون دولار
  • الابنية التعليمية : 8 مدارس خارج العمل اول ايام الدراسه و30 مليون جنية لتطوير10 مدارس
  • الدكتور مسعد الجوهري رئيسا لمنطقة بورسعيد للملاكمه
  • إصابة شابين بحادث دراجة بخارية في بورسعيد
  • فى لقاءة معه ..محافظ بورسعيد يشيد بالبدري فرغلي ودورة البطولي والبرلماني والنقابي
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

"الداخلية": جنود أبراج المراقبة فى العريش أحبطوا عملية إرهابية ضخمة



كتب :
بتاريخ : 2015-03-10
الساعة : 14:50:58 م
 

كشفت مصادر أمنية بارزة عن أن اليقظة الأمنية للجنود المكلفين بأعمال الحراسة والتأمين فى مبنى إدارة قوات الأمن بالعريش، أحبطت عملية إرهابية ضخمة كانت تستهدف الضباط والجنود داخل المبنى بسيارة نقل «فنطاس» مسروقة من مرفق المياه فى الشيخ زويد.

وأضافت المصادر، فى تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن منفذ الجريمة كان يقود السيارة ويسير بها بسرعة كبيرة عندما اقترب من مدخل مبنى إدارة قوات الأمن محاولاً اقتحام البوابة الرئيسية وتفجير السيارة داخل المبنى، لكن الجنود المكلفين بالحراسة من أعلى الأبراج المحيطة بسور المبنى كانوا على يقظة تامة، وانتبهوا إلى السيارة وهى تسير بسرعة كبيرة، وأسرعوا فى إطلاق الأعيرة النارية على كابينة القيادة، ما أدى إلى إصابة سائقها بإصابات مؤثرة واختلت عجلة القيادة فى يد الإرهابى وانحرفت واصطدمت فى السور الخارجى، وبعدها بثوان قليلة حدث انفجار ضخم هز منطقة المساعيد بالعريش، وأسفر عن مقتل الانتحارى وموظف مدنى فى شركة كهرباء تصادف سيره بدراجة نارية أثناء حدوث الانفجار، كما أصيب أكثر من 40 مجنداً بإصابات سطحية.

وأوضحت المصادر أن الإصابات التى وقعت فى صفوف جنود قوات الأمن عبارة عن إصابات سطحية وبسيطة من جرّاء تطاير شظايا الانفجار، وأن جميع المصابين حالتهم الصحية مستقرة، ولا يوجد بينهم أى حالات حرجة لأن الانفجار حدث بعد ابتعاد الجنود عن السيارة لمسافة تزيد على 50 متراً بعد أن تأكدوا من مقتل سائق السيارة واصطدامها بالسور الخارجى.

وأضافت المصادر أن أجهزة الأمن فى شمال سيناء رفعت حالة الاستعداد إلى القصوى، ودفعت قوات الشرطة بالتنسيق مع القوات المسلحة بمئات الجنود والعديد من المدرعات والآليات العسكرية التى بدأت فى تمشيط محيط الانفجار، واستمرت القوات فى تمشيط محيط الحادث مدعومة بغطاء من طائرات الأباتشى لرصد أى تحركات للعناصر الإرهابية عقب الحادث.

وأرجعت المصادر الأمنية الهدف من الانفجار إلى تعكير الأجواء الأمنية فى سيناء، خاصة مع الاستعدادات الضخمة التى توليها الحكومة للمؤتمر الاقتصادى العالمى المزمع انعقادة فى منتصف مارس الحالى بعد أيام قليلة، وأن التفجير كان يهدف إلى إلحاق خسائر أمنية فادحة لتوصيل رسالة إلى المجتمع الخارجى أن مصر غير آمنة والأجواء فيها غير مستقرة، ولا يمكن إجراء استثمارات بها.

وتابعت المصادر أن القوات بدأت فى إعداد خطة أمنية حازمة لمواجهة العناصر الإرهابية فى شمال سيناء والقضاء على الإرهابيين الذين يخططون للنيل من الوطن وضرب الاستقرار، وأن القوات تحفظت على أشلاء الانتحارى تمهيداً لإرسالها إلى الطب الشرعى من أجل تحديد هوية صاحبها، وأن قوات الأمن بدأت فى جمع المعلومات المتعلقة بالتفجير بعد أن قيام رجال المعمل الجنائى بالتحفظ على آثار الانفجار لتحليل المواد المستخدمة فيه، وأن التحريات الأولية تؤكد انفجار كمية كبيرة من مادة «tnt» شديدة الانفجار.

ومن جانبها قالت وزارة الداخلية أمس، فى بيان صادر عنها، إن القوات المكلفة بتأمين مبنى إدارة قوات الأمن بمنطقة المساعيد بالعريش بشمال سيناء اشتبهت فى سيارة فنطاس مبلغ بسرقتها من مرفق مياه الشيخ زويد ويجرى البحث عنها حال اندفاعها مسرعة بغرض اقتحام المبنى وهى تحمل كمية هائلة من المواد المتفجرة بهدف إحداث أكبر عدد من الخسائر فى الأرواح، إلا أن القوات المكلفة بالتأمين كانت فى حالة يقظة واستنفار وتصدت لها بإطلاق النيران دون تردد، مما أدى إلى تفجيرها ومصرع قائدها، وقد أسفر ذلك عن إصابة عدد من رجال الشرطة بإصابات طفيفة نتيجة تطاير زجاج بعض النوافذ، هذا وتقوم الأجهزة الأمنية بتكثيف جهودها لكشف هوية الانتحارى الغادر.

وتحذر وزارة الداخلية كل من تسول له نفسه من العناصر الإرهابية ارتكاب مثل هذه الأعمال الخسيسة بأنه سوف يلقى هذا المصير.

 

 

الوطن


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير