الارهاب الاقتصادى ..مديرية الشباب تدعم الدروس الخصوصية "بسبوبة" المعسكر الدائم
 
 

 

 

 
 
  • ضبط 7 أطنان منظفات مغشوشة بجنوب بورسعيد
  • مرسى سرحان يتقدم بأوراق ترشحة لعضوية المريخ
  • المصري يحتل المرتبة 106 على أندية العالم
  • رغم المقومات الفريدة .. بورسعيد بدون سياح
  • طلاب من أجل مصر يستقبلون الطلاب الجدد بكليات جامعة بورسعيد
  • شمس الدين يتفقد سير العملية التعليمية بكلية التجارة جامعة بورسعيد
  • الدكتور شمس الدين شاهين يشهد حفل استقبال الطلاب الجدد بكلية الهندسة
  • الثلاثاء .. 15 سفينه إجمالى الحركه بموانئ بورسعيد
  • فتح باب التعينات في شبكة الخط الرابع للمحمول " المصريه للاتصالات " برواتب تصل 8000 جنيه - التقديم على الانترنت
  • بسبب الإملاءات الأمريكية شيخ الأزهر يرفض مقابلة ترامب و يلغى زيارته الى الولايات المتحدة
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

الارهاب الاقتصادى ..مديرية الشباب تدعم الدروس الخصوصية "بسبوبة" المعسكر الدائم



كتب : سعاد الديب
بتاريخ : 2015-04-15
الساعة : 11:32:47 م
 

أصبح المعسكر الدائم للشباب ببورسعيد مؤقتا و ليس دائما ، فهو أثناء النهار تحول لسنتر للدروس الخصوصية ، حيث يقوم بعض المدرسين بتأجيرة و استغلالة من اجل القضاء على الدخل الاقتصادى للاسرة البورسعيدية و كأن الدولة تحارب الارهاب الاقتصادى للمدرسين ، و فى نفس الوقت تدعمة مؤسساتها الرياضية و التعليمية ايضا.

 فالمدارس هى "المول" الكبير للدروس الخصوصية تحت بند " فصول التقوية المدرسية " و حيث ان هذا المكان هو خاص بمديرية الشباب و الرياضة فهل من حقها ان تحصل على تلك الاموال بتدمير معسكرا رياضيا كان من أقدم المعسكرات الشبابية بالمدينة و اعرقها حيث كان يتوافد علية الشباب من جميع المحافظات للاقامة به و كذلك ممارسة بعض الالعاب الرياضية و لكن فجأة تحول الى مشروع استثمارى بمباركة المسئولين باستغلالة قاعة للزفاف ليلا و سنترا للدروس الخصوصية نهارا ، و كأن الرياضة ابتعدت عن هذا المكان نهائيا و يضم هذا المعسكر مجموعة من الموظفين " المتعطلين " فهم بلا عمل يحرسون المدرسين و الطلبة نهارا و هذا هو كل عملهم و يعتبر هذا نوع من اهدار المال العام للدولة.

 حتى اللافتة الرئيسية للمعسكر أصبحت ثانوية على احد جدرانه و البوابة الرئيسية تحمل لافتة قاعة " البوريفاج" و لم يعد معسكرا رياضيا بل أصبح دراسيا للشباب و كأننا ندعم الدروس الخصوصية فى الاماكن الرياضية أليست هذه كارثة كبرى .

أين دور وزارة الشباب و الرياضة فى مراقبة تلك السبوبة الرياضية للمديرية ببورسعيد و كأن الفشل أصبح هو شعار القياديين بالمحافظة و الحال لا يختلف كثيرا عن معسكر الكشافة الرياضى فهو أيضا أكبر" مول تعليمى "للدروس الخصوصية بالمحافظة نهارا و ليلا يتوافد عليه الطلاب من جميع المراحل الدراسية و كأن الرياضة تتحد مع " الارهاب الاقتصادى " ضد الاسرة المصرية فالدولة تحارب الارهاب الاقتصادى تحت شعار " لا للدروس الخصوصية" و فى نفس الوقت تفتح ازرع مؤسساتها لتضم جشع المدرس و فشل مؤسسة تعليمية تربوية بها


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير