• المصري يتقدم مركزين في تصنيف موقع كلوب وورلد رانكينج لأفضل أندية كرة القدم في العالم
  • المصري يؤجل جمعيته العمومية لحين نشر لائحته في الجريدة الرسمية
  • ودياً ببرج العرب ….دستة أهداف للمصري في شباك فريق الشركة الدولية للدهانات
  • جمعة وشوقي ينضمان لمعسكر المصري غدا الثلاثاء
  • رسمياً.. 4 قرارات لاتحاد الكرة.. زيادة الأجانب وعودة الجماهير من بينهم
  • القوات البحرية تنقذ 6 بحارة من الغرق على ساحل بورسعيد
  • زحام شديد على سحب كراسات شروط الإسكان التعاوني في بورسعيد
  • " السادات " توكل " الجبالي وبكري " للتصدي للحفاظ علي حق المتقدمين للإسكان التعاوني بدعوي بالقضاء الاداري فور طرح كراسة الشروط الجديدة
  • " روجاجو بيوتي سنتر" يطلق مبادرة لتجهيز عروسة " الخير" مجانا ببورسعيد ابتداء من أكتوبر
  • المصري يتعاقد مع أبو شعيشع
 
 
استطلاع الرئي
   
نعم
لا
لا أهتم


 
 

مواقيت الصلاة
   
 
مقالات الرأي
 
بين الحدث والنجاح صور تستحق التأمل استضافت مصر بطولة الامم الافريقية لكرة اليد هذا هو الحدث
فرج العمرى
كانوا هنا.. بورسعيد المحتضرة

كانوا هنا .. بورسعيد المحتضرة ..


ابراهيم الشيمى
لا مصالحة مع الاهلى

أعتقد أنه أصبح علينا من الأن التوقف عن مهادنة النادي الأهلي 


بدر الدين حسن
شيئان فى بورسعيد 00ثالثهما الشيطان

شيئان فى مدينتى الساحرة ثالثهما الشيطان 


طارق حسن
لا تظلموا بور سعيد

هل ستظل بور سعيد مدينة مظلومة معزولة مضطهدة تتضخم لديها هذه الأحاسيس ككرة الثلج يوماً بعد يوم


خالد منتصر
بورسعيد بريئة .. دى مؤامرة دنيئة

** أمانة عليك أمانة يا مسافر بورسعيد .. أمانة عليك أمانة لتبوس لى كل أيد حاربت فى بورسعيد


عبد الرحمن بصلة
فقوسيات . . " أبو ريده العالمي فخر لمصر و إفريقيا و بورسعيد"

شاب من أعماق و جذور بورسعيد ، و من أقدم أحياءها ( الإفرنج – الشرق حاليا )


مدحت فقوسة
أبواق الفتن في مصر .. من وراءها ؟

مع الأسف الشديد والحسرة لم أري أي إعلامي يتمتع بالمصداقية أو الحيادية


هشام العيسوى
مصر التى فى خاطرى و فى فمى

مصر التى حملت فى طيات تربتها الخصيبة و في وجدانات شعبها العريق بذور الحضارة


سمير معوض
بورسعيد. ميتة إكلينيكيا

لا تحتاج بورسعيد لأي دعوات من جانب أي من أطراف المعارضة المصرية للإضراب العام،


محمد عباس
واحد بيريل

مازال الدكتور مرسى مستمرا فى مسلسل التعدى على القانون 


محمد جبر عنانى
هام وعاجل لوزير الثقافة

     تنشط الذاكرة حينما يأتي الكلام – أو – الحديث عن المسرح في بورسعيد.. هذه المدينة العبقرية التي تحدت كبري التحديات،


احمد عجيبة
قطار الثورة لم يصل بعد

     من الواضح أن ثورة 25 يناير لم تصل إلى بورسعيد حتى يومنا هذا. يظهر هذا جليا في المحيط الأدبي والثقافي،


اسامة المصرى
تراث بورسعيد المعمارى كنز يبدده المضاربون

تتمتع بورسعيد بتراث معمارى فريد غير متكرر، على مستوى مصر، و على مستوى العالم.


وليد منتصر
بورسعيد ... و المشهد السياسي

     مارت جوانح بورسعيد بالثورة فخرجت كل تياراتها السياسية تفجر غضبها بوجه النظام المستبد الفاسد الذي ران على قلب الوطن عامة وبورسعيد خاصة عقوداً طوالا


محمد المغربى
لن يعود الدوري!

لم آكن يوما ضد التظاهر شريطة آن يكون سلميا، ولست ضد آي رآي مخالف


اسامه اسماعيل
المصرى لن يركع ابدا يا وزير الرياضة الاهلاوى

فوجىء الجميع ببورسعيد وجماهير المصرى الحبيب باستقالة كل من عاطف مبروك وحسام عمر  نائب رئيس وعضو النادى المصرى 


محمد الحمامصى
أبو العربى البورسعيدى دراما الانتصار والانكسار

    عن قناعة ويقين وصفتُ بورسعيد  فى كتاب عنها بالمدينة الاستثناء، وهى بالفعل المدينة الاستثناء ليس فقط بموقعها العبقرى الذى يصل بين قارات ثلاث هى: أفريقيا وآسيا وأوروبا، ولا بظروف نشأتها التى رافقت شق قناة السويس فى أشهر وأدق عملية جراحية تُجرى لسطح الكرة الأرضية،


قاسم مسعد عليوة
إنتقام العدالة !!

     كتبت ( جولدا مائير ) رئيسة وزراء إسرائيل الأسبق عبارة شديدة الوضوح والمباشرة فى مذاكراتها ( إعترافات جولدا ) :

( .. إسرائيل كانت حريصة كل الحرص على ألا يكون هناك إستقلالاً قضائياً فى الدول المجاورة .. !! )


هانى الجبالى
الى دولة محافظ بورسعيد مع التحية

بعد ان تولى اللواء احمد عبد الله منصبه كمحافظ لبورسعيد وبالتحديد في يوم الاربعاء 27 ابريل من العام الماضي وجه الدعوة لممثلي  الصحافة والاعلام في بورسعيد للتعرف عليهم من ناحية ولطرح وجهة نظره وخطة عمله التي سيسير عليها في مؤتمر


عبد المنعم السيسى
عقده" المصرى "

لم اكن يوما من المهتمين بالشئون الكروية او المتابعين لنتائج الدورى ولكنى طوال حياتى اعشق النادى المصرى ويلية نادى الزمالك والاسباب عائلية بحته وليس لها علاقه بالنتائج !


محمود بسيونى
درس جديد يجب ان يتعلمه الجميع

اندهش البعض من عدم مشاركة النادي المصري لبطولتي الدوري والكأس لهذا العام بالرغم من حصوله على احقيت المشاركة من قبل المحكمة الرياضية الدولة وإلغاء عقوبة الاتحاد المصرى لكرة القدم التى تم توقيعها ظلما على النادى المصرى دون استناد لأي لوائح أو قوانين


د.هيثم عبد البصير
من يحمى الفن من هجمة النظام الجديد

تمر مصر ونحن معها هذه الايام بمنعطف شديد الخطوره - فمن عهد او عهود الحكم العسكرى مع قيام ثورة يوليو الى عهد الاختيار الشعبى الحر والجنوح نحو الدوله المدنيه -- 


عادل منسى
رسالة الى سيادة الرئيس

اذا اراد الرئيس ان يكون مختلفا و يمثل بالفعل رئيسا جاء بعد ثورة قامت ضد الفساد و الاستبداد وكان شعارها عيش – حرية – عدالة اجتماعية. لقد قامت الثورة ضد الفساد و الاستبداد ولم تقم نتيجة قلة دين لذا اذا اراد الرئيس التغير فأري ان علية ان يسلك  عدة  مسالك في ان واحد علي التوازي


د. رشيد عوض
 
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 
بقلم : قاسم مسعد عليوة
أبو العربى البورسعيدى دراما الانتصار والانكسار

 

    عن قناعة ويقين وصفتُ بورسعيد  فى كتاب عنها بالمدينة الاستثناء، وهى بالفعل المدينة الاستثناء ليس فقط بموقعها العبقرى الذى يصل بين قارات ثلاث هى: أفريقيا وآسيا وأوروبا، ولا بظروف نشأتها التى رافقت شق قناة السويس فى أشهر وأدق عملية جراحية تُجرى لسطح الكرة الأرضية، ولا بكونها أول مدينة مصرية تنشأ فى العصر الحديث بعيداً عن حوض نهر النيل، وخارج نطاق القاهرة المركز؛ وإنما أيضاً بكونها المدينة الأولى والوحيدة فى مصر وفى العالم العربى التى تبلورت فيها المواجهة بين الثقافة العربية والثقافات الأجنبية فى حيين متقابلين، هما حيا العرب والإفرنج، وبعدما كانت السيطرة للثانى أضحت للأول بعد صراع كفاحى مرير. أما لماذا سُمى حى الوطنيين بحى العرب وليس بحى المصريين أو حى الفلاحين أو الأُجراء أو أى اسم آخر؟.. فالإجابة عليه هى الاستثناء الذى لم تصنعه أية مدينة مصرية أو عربية أخرى؟

 

     وهى أيضاً المدينة المصرية العربية الوحيدة التى فعلت ما لم تفعله أية مدينة مصرية أو عربية أخرى بإقرانها العروبة بالسيادة عند تسميتها لأغلب أبنائها، فمن تسميه بـ "العربى" لابد أن يُسبق بـ"السيد"، ومن تسميه بـ"السيد" لابد أن يُتبع بـ"العربى"، حتى إنْ اقتصرت شهادة الميلاد على واحدة فقط من هاتين المفردتين، وما أكثر "السيد العربى" فى هذه المدينة. إنَّ من يتسمون بهذه التسمية المُرَكَّبة، وأكاد أقول بهذه الصفة، مثلوا ـ وقت الوجود الأجنبى بها ـ الأكثرية الكاثرة، وبترديدها هذه الأسماء/الصفات فى فضاءات شوارعها وبين جدران مبانيها قاومت الأجنبى بقدر ما عايشته.. أليست هذه هى "المقاومة الاستثناء".

 

     وفى ذات الاتجاه ابتكرت الشخصية المعجزة فى مقاومتها.. شخصية "أبو العربى".. لكأنها قصدت أن يصبح أباً لكل العرب.. شخصية: وثابة، شجاعة، مواجهة، مقاتلة، فنانة، منطلقة، مرحة، وتقدس فوق هذا وذاك علاقات الأسرة والجيرة والزمالة.. هل بعد هذا من خصائص وصفات يحتاج إليها "العرب"؟.. لكن شاء الهدَّامون الباغون فى زمن الانعطافة السالبة الكبرى ـ انعطافة السبعينيات من القرن الفائت ـ  أن ينالوا من هذه الشخصية فطعنوها بالباطل فى كل خصيصة وصفة تتمتع بها، وجعلوها مادة للتندر والسخرية، وأطلقوا عليها بكل فجاجة النكات تلو النكات، غير أنها ـ مع كل هذا ـ ما زالت تمارس فعل حتمية الوجود على الرغم من كل الأقاويل التى تزعم أن عصر الحتميات قد ولىَّ وانقضى، فهل بعد هذا ـ أيضاً ـ من استثناء؟

 

     "أبو العربى" الذى صار فى زمن الفساد والاستبداد مثلاً للتندر والسخرية عاش وشارك كل الملاحم والمواقف الجسام التى شهدها الوطن، منذ حفر قناة السويس حتى يومنا هذا. منها استمد مقوماته، وبها كون شخصيته الوطنية.. ناضل قوات الاحتلال الإنجليزى التى سمح لها الاستعمارى الفرنسى دى ليسبس بالمرور من قناة السويس أثناء هوجة عرابى خيانة وغدراً.. أغلب الكتابات التى تناولت هذه الحقبة ركزت على الأسكندرية وكفر الدوار والتل الكبير وأغفلت بورسعيد. هل يمكن لسفن آتية من الشمال لتمر من هذه القناة بغير أن تتماس وبورسعيد؟.. ما لا يعلمه كثيرون أن بورسعيد وقفت بقوة إلى جانب عرابى، ومنها فر محافظها رجل الخديو توفيق إلى الأسطول الإنجليزى محتمياً به من شعبها. بورسعيد وهذه حالها قاومت الإنجليز وأسرت عشرة من جنودهم بطابية الديبة. هل يعلم أحد بهذه المعلومة؟.. هذه هى بورسعيد التى أنجبت "أبو العربى".

 

     وشارك "أبو العربى" فى مظاهرات التأييد لثورة 1919م. وتلقى الرصاص وأوذى إيذاءً كبيراً، وحمل جثث آبائه الذين ضحوا من أجل الإبقاء على جذوة هذه الثورة متقدة. هذا الوثاب الشجاع المواجه، وكلامى موجه إلى الساخرين منه عن عدم دراية، عاش الحربين الأولى والثانية عيشة المكابد لويلاتها تحت قصف البومب والطوربيدات لمدينته التى نالها من الدمار ما نالها، وهو الذى استقبل مهاجرى فلسطين فى العام 1948م، وهو الذى كان فى طليعة الكتائب الفدائية التى ظلت تخترق معسكرات قاعدة السويس وجعلت حياة الإنجليز جحيماً مستعراً فى الأعوام 1951م. حتى 1953م.، أى منذ ألغاء معاهدة 1936م. حتى العام 1954م. عام توقيع اتفاقية الجلاء.

 

     لعلكم أيها الساخرون لا تعرفون قصة البطل نبيل منصور.. فقد عملت سلطة الفساد والاستبداد على طمس كل ما يجعل الذاكرة الوطنية دائمة التوهج. نبيل منصور هو الشقيق الأصغر لـ"أبو العربى". هو الصبى الذى أحرق الكامب الإنجليزى جنوب بورسعيد واستشهد برصاص الإنجليز فوق أسلاكه. لن أزيد أو أكرر ما سجله التاريخ القريب لـ "أبو العربى" فى حروب 1956م،1967م، الاستنزاف، وحرب 1973م. فهى فى متناول أيديكم وما أيسر أن تعودوا إليها.

 

     أرى بعضكم يراجع نفسه، وأسمعه يقول: ياه .. كل هذه الحروب والمعارك خاضتها "أبو العربى وخرج منها منتصراً مزهواً؟!.. كل هذه الحروب ولم يكل ولم يمل؟!.. كيف سمحنا لأنفسنا من السخرية منه؟..

 

     هذا الذى يستحق أعلى وأشرف الأوسمة لم ينل بكل أسف سوى جزاء سنمار.. نالت منه يد السلطة الباطشة وعضات كائنات المال المتوحشة.. إنهم اقتصاديو الانفتاح الاقتصادى. أعمدة فوضى الاقتصاد الذى سمى بالحر وما هو كذلك.. إنهم الاحتكاريون والكموبرادريون دعاة التبعية ومنشطى خمائر الفساد.. شخصية بهذه الصفات لا يمكن أن تستمر مرفوعة الهامة فى عرفهم.. لابد من إصابتها بمقتل.. وليس أقتل للمرء من السخرية منه..

 

     ارجعوا بذواكركم إلى الوراء.. حاولوا تذكر التوقيت الذى بدأتم فيه السخرية من هذه الشخصية وجعلها مادة لتندركم وموضوعاً لنكاتكم. هل فعلتم؟.. هل عثرتم على سنة سابقة على العقد السبعينى؟.. لا أظن.. إنه عقد بداية التفسخ الذى نال مصر جميعهاَ.. إنه العقد الذى حول بورسعيد إلى معبر لتهريب الثروات المصرية.. لقد تحولت مدينة الشهادة والنصر والصمود إلى مخازن للبضائع الأجنبية وأية بضائع؟.. بضائع جاءت فى البداية من تايوات ثم انتهت بالصين.. بدأت بـ"بدلة حمادة.. سكر زيادة" و"التريفيرا والاسموكن يا حلاوة" والـ "عرضه عرضين ويتلبس على الجنبين" و"البلوزة يا لوزة" و"اللبان واللى مابنشى"، وانتهت باستيراد كل شىء.. كل شىء.. من "اللاب توب" وما هو أعقد إلى "الثوم" وما هو أبسط.

 

     وظهرت ثقافة أغنياء الطفرة، وأغلبهم جاء المدينة من خارجها، وراجت مكيفات هؤلاء الأغنياء، من المخدر المجلوب للسيجارة والشيشة إلى الأغنية السفيهة والعهر المكشوف والمتخفى.. ومادام هناك مال وهناك مناصب، فهناك فساد، وهناك انحرافات، وهناك توظيف للبطش الشرطى، والتلميع الإعلامى.. وهناك.. وهناك.. وهناك..

 

     فى هذا المناخ حوصر "أبو العربى"، وطعن الطعنة تلو الطعنة.. طعنته سكاكين الجشع والقسوة والأنانية والزيف والتوحش. محاصروه وطاعنوه هم هم الذين ساموا الشعب المصرى كله مر العذاب. إنهم باطشو السلطة الحاكمة وأهل النهب والسلب. منذ أواسط السبعينيات وهو يتحمل الطعنات، يتفادى ما يستطيع تفاديه ويتلقى ما يبرح جسده ويضنيه، لكنه أبداً لم يتخل عن طباعه وصفاته التى جبل عليها وفى مقدمتها وطنيته الجارفة. إلى أن جاءت الواقعة التى اختلقها نظام مبارك الفاسد المستبد اختلاقاً، ليعاقب هذه الشخصية ويعاقب المدينة التى أنجبتها فوق عقابها السبعينى.

 

     الواقعة وقعت فى العام 1999م. وبالتحديد فى السادس من سبتمبر من ذاك العام، بطلها واحد ممن سكنتهم شخصية "أبو العربى"، ومعروف أن شخصية أبو العربى الوطنية المقدامة موزعة على الآلاف من أهالى بورسعيد. هذا البطل اسمه السيد، وكما شرحنا من قبل، فإنه يكفى أن يكون اسم المرء السيد ليُكنى بـ"العربى"، لذا فهو لا ينادى إلا بـ"العربى"، اسمه حسب شهادة الميلاد "السيد حسين محمود سليمان" وحسب العرف الذى يرقى إلى مرتبة القانون فإن اسمه هو "السيد العربى حسين محمود سليمان".

 

     هو واحد من أبناء حى العرب، حى البطولة والأصالة الوطنية، متزوج وأنجب ولدين ويقيم بالعقار رقم 50 الكائن عند تقاطع شارع أحمد ماهر (الحميدى) وحارة المحلة، فقير مثل الكثيرين من أبناء الحى الذى التهمته التجارة والتجار، ضاقت به سبل العيش غير مرة، وضاق من تقديم الشكايا تلو الشكايا، وذات زيارة للمدينة قام بها فى هذا التاريخ (6 سبتمبر 1999م.) مبارك الفاسد المستبد، عزم "السيد العربى" أن يكرر ما كرره كثيرون من أمثاله عند زيارة الرؤساء لمدينة البسالة والوطنية.. أمر بسيط.. يتقدم بشكوى مباشره منه هو الفرد البسيط، النقطة الدقيقة فى بحر الشعب الخضم، إلى رأس الدولة وماسك دفتها، فتنحل مشكلته، ويظهر رأس الدولة بمظهر الراعى لشعبه غير المتعالى عليهم. هكذا رأى "العربى"، فيما اعتزم، تبادل مصالح. لقد رأى وهو بعد صغير كيف أن زعيماً جليلاً اسمه "جمال عبد الناصر" كان يلتقط بنفسه شكاوى المواطنون، وكيف كان يتجه بشخصه نحو المواطنين ليلتقطها أو يستقبل من يهرول إليه بها، وسمع الكثير عن أساليب حل هذه المشكلات. وهل هناك ما هو أنجح فى حل المشكلات من اللجوء إلى رأس الدولة، وإن كان فاسداً مستبداً؟

 

    فعلها "السيد العربى" إذن وحاول مغافلة كردون الحراسة فى شارع 23 يوليو والاندفاع من أمام مستشفى المبرة، الواقعة بدائرة حى العرب، (تصادف أننى غادرت هذا المكان متجهاً إلى بيتى قبل الحادث بدقائق معدودات) صوب سيارة مبارك ومعه شكواه، لكنه تعرقل فى حبل يمسكه جنديان، لتنطلق رصاصات الحرس الخاص باتجاهه وتجندله قتيلاً يشحط فى دمهً. قيل إن يده الممسكة بالشكوى كانت قد بلغت زجاج نافذة السيارة، فسارع الطاغية بإغلاقها على اليد المتشبثة بآخر أمل، لتنطلق السيارة بأقصى سرعة ساحبة "السيد العربى" الصريع تحت عجلاتها بلا شفقة من راكبها رفيع الشأن ولا رحمة، لتُخْلِيه بعد نحو 150 متراً جثة مضرجة بالدم والوسخ فوق أسفلت الطريق. وقيل إن رصاص الحرس الخاص أسقط "العربى" وأصاب الحارس الشخصى الموجود داخل سيارة الرئيس مما يفسر تلوث جاكت الرئيس، الذى استبدله فى مكتب المحافظ، بالدم بينما سارع الحرس الموجود فى السيارة الخلفية بإغلاق شباك سيارة الرئيس بالريموت كنترول فأصاب يده.

 

     كان من الممكن إظهار الحقيقة ونشرها على الرأى العام، لكن السلطة المدانة "كَفَتْ على الخبر ماجور". هذا الخبر تحمله أوراق وملفات التحقيق الذى حمل رقم 1109 لسنة 1999م. حصر نيابة أمن دولة عليا. أين هذا التحقيق؟.. لماذا لم تظهر نتائجه أو تنشر؟.. الإجابة واضحة تماماً "الإظهار والنشر يثبتان مدى ظلم النظام واستبداده وارتعاده من مواجهة ردود الأفعال الغاضبة للحق المطالبة بالعدل".

 

     أليس هذا صحيحاً؟..


     أياً ما كان الأمر فقد أخطأ "السيد العربى" خطأ تراجيدياً أفقده، مثلما يحدث فى التراجيديات الإنسانية، حياته. أخطأ بعدم احتراسه وعدم تذكره لواحد من أهم الدروس السياسية المستفادة، وهو أن الرئيس الفاسد المستبد دائماً ما يكون خائفاً.. نسى "السيد العربى" أن "مبارك" حكم فلم يعدل، ومن ثم فهو لا ينام ولا يأمن لأى مخلوق، حتى لو كان هذا المخلوق هو "السيد العربى"، الوطنى البسيط غير المطلوب على ذمة أية قضية من القضايا، غير المسجل فى أية فئة من فئات المسجلين جنائياً (أ) أو (ب) أو (ج)، حتى لو كان غير نشيط سياسياً، لم يسبق اعتقاله أو سجنه، ولا توجد ملفات أمنية له لا فى دواليب المباحث ولا فى أضابير مديرية الأمن. كل هذا لا يهتم به الرئيس الفاسد المستبد، ولايحظى حرسه الخاص برفاهية التفكير فيه، كيف يفكر أى فرد من هذا الحرس المدجج فى أن هذا المقبل على رئيسه هو فقط "العربى" المواطن البسيط  الذى طحنته آلة الظلم والفساد؟.. ما من من مدعاة لمثل هذا التفكير ما دام قد منحه هذا الرئيس تصريحاً معتمداً للقتل.

 

     مع كل هذه الاثباتات التى تشير إلى الجانى الحقيقى، ذلك الفاسد المستبد الخائف، انقلبت النتيجة.. فإذا بالجانى قد صار بقدرة الإعلام الزائف والإدارة الفاسدة، مجنياً عليه؛ والمجنى عليه صار جانياً، ليساه وحده وإنما معه أسرته ومدينته، وها هى العقوبات تتوالى، فأفراد الأسرة يتنقلون من تحقيق إلى تحقيق ، والمدينة من جزاء إلى جزاء. استباح الحرس الجمهورى كل شبر فى المدينة، عُزل المحافظ الذى طالما خدم مبارك خدمات شخصية، حينما كان مسئولاً عن حملة المركبات بالحرس الجمهورى، عُزل العديد من القادة الشرطيون، محاكمات وجزاءات، والجزاء الأقسى هو الحكم على المدينة بالموت البطئ بإلغاء المدينة الحرة، بالتدريج القاتل الممل، وبالاستيلاء على أرصدة الصناديق المالية الخاصة بالمنطقة الحرة، وصرف الانتباه عن مشروع شرق التفريعة، ووقف خطط وبرامج التنمية الحقيقية، وعدم الإنفاق على المرافق بما يتفق ووضعها الحضارى، وكالعادة استخدم الإعلام المزيف هذه الواقعة المفتعلة ليشوه سمعة "أبو العربى"، ويعكف على تبييض وجه مبارك، وتسويد وجه بورسعيد.

 

     هل رأيتم دراما تماثل الدراما التى اكتنفت هذه الشخصية فى صعودها وهبوطها.. انتصارها وانكسارها؟.. دراما فيها تحولات مفصلية.. بدايات مبهجة ونهايات مؤسية.. ضحك ودم.. صعود واندحار. ما يميز هذه الدراما أن كل ما فيها مستمد من مدينتها.. المدينة المرتبطة بتاريخ مصر الأم، المتكئة على رأس خارطتها، المدينة التى هى استثناء فى كل شىء، ومن استثنائيتها أنها تلد فى كل لحظة أكثر من عربى جديد.. شامخ.. أبىّ.. حامل لجينات الوطنية والفداء. ولا غرو فى هذا فهى، وهذا ما ينبغى أن يُلتفت إليه، "أم العربى".

 

 

الثقافة متراس أخير لحماية بورسعيد من الانهيار

     بورسعيد.. أوقيانوسة مصر الفريدة.. مياه من كل جانب وجزر من صنع الطبيعة وأخرى من صنع البشر.




يحدث فى بورسعيد الآن.. الآن بالضبط

 لن أتشبب فى بورسعيد، أوقيانوسة مصر الفريدة، درة البحر المتوسط وعاصمة البلاد الثالثة.




سم غزير.. فى عسل قليل قراءة فى مشروع الدستور المصرى الجديد المطروح للاستفتاء الشعبى عليه

نعم.. سم غزير فى عسل قليل..




أين هى قناة السويس فى الدستور المطروح للاستفتاء؟

     لأسباب طارئة لم أتمكن من حضور مؤتمر المعارضة الذى انعقد يوم الخميس 20 ديسمبر الحالى ببورسعيد




العصيان المدنى كل شىء عنه وعن عصيان مدينة بورسعيد

     العصيان هو الخروج من الطاعة، ومخالفة الأمر، والامتناع عن الانقياد،




يا تربة يا أم بابين ... وديتى الألنبي فين ؟ . . سياحة تاريخية فى طقس شعبي

كثيرة هى الأساليب التى تبتكرها الجماعة الشعبية لمقاومة المحتل 




هوامش حول الاحتفال بمرور 154 عاماً على بدء شق قناة السويس وإنشاء مدينة بورسعيد

     بمناسبة الاحتفال بمرور 154 عاماً على بدء حفر قناة السويس وإنشاء مدينة بورسعيد، اسمحوا لى بحكاية يسيرة. 




فى بورسعيد.. "لو انت ضد التحرش اضرب كلاكس"

     استفحلت الظاهرة.. بات التحرش سلوكًا يوميًا




قاسم عليوة يكتب عن الانفلات الأمنى وحلول مقترحة للشرطة

الظهور الملحوظ ـ بل المنظم ـ للبلطجية، ذلك المصحوب بتراجع مقصود لقوات الشرطة




عن إخلاء سبيل مبارك ووضعه تحت الإقامة الجبرية

اعترف بأننى غضبتُ فور سماعى لخبر إخلاء سبيل محمد حسنى مبارك




عن تمثال دى ليسبس ومقتنيات متحف هيئة قناة السويس ببورسعيد

     بأوجز وأوضح عبارة أقول، وأناواثق مما أقول، إن بورسعيد كلها ترفض خروج تمثال دى ليسبس 




لجنة الخمسين

كم من مكاتبة وكم من مذكرة احتجاجية دفع بها اتحاد كتاب مصر، صوب مجلس النواب، 




بالون شو فى ساحات صلاة العيد

     مع أننى محب للفنون، عاشق للحرية، ومؤمن تمام الإيمان بأن الأعمال بالنيات، 




خطآن جسيمان قانون التظاهر والحكم على فتيات الأخوان

    خطآن جسيمان يصبَّان فى مصلحة الأخوان المسلمين 




قاسم عليوة :فى الذكرى الثامنة والعشرين لمصرع سليمان خاطر متى يعاد النظر فى القضية

   متى يُعاد النظر فى قضية سليمان خاطر؟.. 




 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير