• المصري يتقدم مركزين في تصنيف موقع كلوب وورلد رانكينج لأفضل أندية كرة القدم في العالم
  • المصري يؤجل جمعيته العمومية لحين نشر لائحته في الجريدة الرسمية
  • ودياً ببرج العرب ….دستة أهداف للمصري في شباك فريق الشركة الدولية للدهانات
  • جمعة وشوقي ينضمان لمعسكر المصري غدا الثلاثاء
  • رسمياً.. 4 قرارات لاتحاد الكرة.. زيادة الأجانب وعودة الجماهير من بينهم
  • القوات البحرية تنقذ 6 بحارة من الغرق على ساحل بورسعيد
  • زحام شديد على سحب كراسات شروط الإسكان التعاوني في بورسعيد
  • " السادات " توكل " الجبالي وبكري " للتصدي للحفاظ علي حق المتقدمين للإسكان التعاوني بدعوي بالقضاء الاداري فور طرح كراسة الشروط الجديدة
  • " روجاجو بيوتي سنتر" يطلق مبادرة لتجهيز عروسة " الخير" مجانا ببورسعيد ابتداء من أكتوبر
  • المصري يتعاقد مع أبو شعيشع
 
 
استطلاع الرئي
   
 
 

مواقيت الصلاة
   
 
مقالات الرأي
 
بين الحدث والنجاح صور تستحق التأمل استضافت مصر بطولة الامم الافريقية لكرة اليد هذا هو الحدث
فرج العمرى
كانوا هنا.. بورسعيد المحتضرة

كانوا هنا .. بورسعيد المحتضرة ..


ابراهيم الشيمى
لا مصالحة مع الاهلى

أعتقد أنه أصبح علينا من الأن التوقف عن مهادنة النادي الأهلي 


بدر الدين حسن
شيئان فى بورسعيد 00ثالثهما الشيطان

شيئان فى مدينتى الساحرة ثالثهما الشيطان 


طارق حسن
لا تظلموا بور سعيد

هل ستظل بور سعيد مدينة مظلومة معزولة مضطهدة تتضخم لديها هذه الأحاسيس ككرة الثلج يوماً بعد يوم


خالد منتصر
بورسعيد بريئة .. دى مؤامرة دنيئة

** أمانة عليك أمانة يا مسافر بورسعيد .. أمانة عليك أمانة لتبوس لى كل أيد حاربت فى بورسعيد


عبد الرحمن بصلة
فقوسيات . . " أبو ريده العالمي فخر لمصر و إفريقيا و بورسعيد"

شاب من أعماق و جذور بورسعيد ، و من أقدم أحياءها ( الإفرنج – الشرق حاليا )


مدحت فقوسة
أبواق الفتن في مصر .. من وراءها ؟

مع الأسف الشديد والحسرة لم أري أي إعلامي يتمتع بالمصداقية أو الحيادية


هشام العيسوى
مصر التى فى خاطرى و فى فمى

مصر التى حملت فى طيات تربتها الخصيبة و في وجدانات شعبها العريق بذور الحضارة


سمير معوض
بورسعيد. ميتة إكلينيكيا

لا تحتاج بورسعيد لأي دعوات من جانب أي من أطراف المعارضة المصرية للإضراب العام،


محمد عباس
واحد بيريل

مازال الدكتور مرسى مستمرا فى مسلسل التعدى على القانون 


محمد جبر عنانى
هام وعاجل لوزير الثقافة

     تنشط الذاكرة حينما يأتي الكلام – أو – الحديث عن المسرح في بورسعيد.. هذه المدينة العبقرية التي تحدت كبري التحديات،


احمد عجيبة
قطار الثورة لم يصل بعد

     من الواضح أن ثورة 25 يناير لم تصل إلى بورسعيد حتى يومنا هذا. يظهر هذا جليا في المحيط الأدبي والثقافي،


اسامة المصرى
تراث بورسعيد المعمارى كنز يبدده المضاربون

تتمتع بورسعيد بتراث معمارى فريد غير متكرر، على مستوى مصر، و على مستوى العالم.


وليد منتصر
بورسعيد ... و المشهد السياسي

     مارت جوانح بورسعيد بالثورة فخرجت كل تياراتها السياسية تفجر غضبها بوجه النظام المستبد الفاسد الذي ران على قلب الوطن عامة وبورسعيد خاصة عقوداً طوالا


محمد المغربى
لن يعود الدوري!

لم آكن يوما ضد التظاهر شريطة آن يكون سلميا، ولست ضد آي رآي مخالف


اسامه اسماعيل
المصرى لن يركع ابدا يا وزير الرياضة الاهلاوى

فوجىء الجميع ببورسعيد وجماهير المصرى الحبيب باستقالة كل من عاطف مبروك وحسام عمر  نائب رئيس وعضو النادى المصرى 


محمد الحمامصى
أبو العربى البورسعيدى دراما الانتصار والانكسار

    عن قناعة ويقين وصفتُ بورسعيد  فى كتاب عنها بالمدينة الاستثناء، وهى بالفعل المدينة الاستثناء ليس فقط بموقعها العبقرى الذى يصل بين قارات ثلاث هى: أفريقيا وآسيا وأوروبا، ولا بظروف نشأتها التى رافقت شق قناة السويس فى أشهر وأدق عملية جراحية تُجرى لسطح الكرة الأرضية،


قاسم مسعد عليوة
إنتقام العدالة !!

     كتبت ( جولدا مائير ) رئيسة وزراء إسرائيل الأسبق عبارة شديدة الوضوح والمباشرة فى مذاكراتها ( إعترافات جولدا ) :

( .. إسرائيل كانت حريصة كل الحرص على ألا يكون هناك إستقلالاً قضائياً فى الدول المجاورة .. !! )


هانى الجبالى
الى دولة محافظ بورسعيد مع التحية

بعد ان تولى اللواء احمد عبد الله منصبه كمحافظ لبورسعيد وبالتحديد في يوم الاربعاء 27 ابريل من العام الماضي وجه الدعوة لممثلي  الصحافة والاعلام في بورسعيد للتعرف عليهم من ناحية ولطرح وجهة نظره وخطة عمله التي سيسير عليها في مؤتمر


عبد المنعم السيسى
عقده" المصرى "

لم اكن يوما من المهتمين بالشئون الكروية او المتابعين لنتائج الدورى ولكنى طوال حياتى اعشق النادى المصرى ويلية نادى الزمالك والاسباب عائلية بحته وليس لها علاقه بالنتائج !


محمود بسيونى
درس جديد يجب ان يتعلمه الجميع

اندهش البعض من عدم مشاركة النادي المصري لبطولتي الدوري والكأس لهذا العام بالرغم من حصوله على احقيت المشاركة من قبل المحكمة الرياضية الدولة وإلغاء عقوبة الاتحاد المصرى لكرة القدم التى تم توقيعها ظلما على النادى المصرى دون استناد لأي لوائح أو قوانين


د.هيثم عبد البصير
من يحمى الفن من هجمة النظام الجديد

تمر مصر ونحن معها هذه الايام بمنعطف شديد الخطوره - فمن عهد او عهود الحكم العسكرى مع قيام ثورة يوليو الى عهد الاختيار الشعبى الحر والجنوح نحو الدوله المدنيه -- 


عادل منسى
رسالة الى سيادة الرئيس

اذا اراد الرئيس ان يكون مختلفا و يمثل بالفعل رئيسا جاء بعد ثورة قامت ضد الفساد و الاستبداد وكان شعارها عيش – حرية – عدالة اجتماعية. لقد قامت الثورة ضد الفساد و الاستبداد ولم تقم نتيجة قلة دين لذا اذا اراد الرئيس التغير فأري ان علية ان يسلك  عدة  مسالك في ان واحد علي التوازي


د. رشيد عوض
 
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 
بقلم : فرج العمرى
مهارات القفز والفشل
رياضة القفز من الالعاب التي عرفت منذ زمن بعيد وأصبحت رياضة أوليمبية وامتدت لتصبح رياضة يومية امتلأت بها حياتنا فلا تخلوا مؤسسة او هيئة من محترفي القفز ومتسلقي الاكتاف وأكثر الأماكن التي يحتشد وينشط بها اصحاب تلك المهارة هي الاتحادات الرياضية. فمجالس ادارة الاتحادات الرياضية نموذج لمؤسسات الدولة فتجد بها العضو الطيب الودود الذي يرغب في مساعدة البسطاء كما يوجد العضو البيروقراطي و تجد ايضا عضوا لا يشارك في عمل وايضا تجد مستغلي المنصب للتربح و تجد مدعي البهوية وليس له دور او قيمة او مشاركة فيما يحدث كما تجد صاحب الجهد والفكر والرؤي وهذا دائما من يحظي بالعداء من مدعي البهوية اصحاب الأمراض النفسية المستعصية ... وتجد ايضا من يعتقد انه صاحب حق في البقاء رغم الفشل وتجاربه المتكررة في سوء الادارة والفشل في تحقيق مستقبل لمن يأتي خلفه.... فمن يترأس الاتحادات الرياضية في مصر يَصْب كل اهتمامه بين أمرين اما الاستمرار في المنصب او إفشال من يأتي بعده حتي يمكنه العودة للمنصب واصبح اللاعب والمدرب هو الضحية ومستقبل منتخباتنا واسم بلدنا لا وجود له بين صراعات البقاء او ازاحة الناجحين او إفشالهم . وكل من مارس الرياضة بمعناها الحقيقي من حسن الخلق والتواضع ومساعدة الأقل قدرا والاخذ بيدهم وحب الخير لهم ومن إعتاد التنافس الشريف وتهنئة الفائز وقت هزيمته والسمو والرقي -التي هي أهداف لم يحققها من فشل في رياضته- يعلم ان شرف المحاولة قيمة كبيرة في حياة الرياضي وسبب للاستمرار وهو وقود التنافس الذي هو أساس التفوق وتحقيق الفوز وان مجرد كلمات الثناء هي المحرك والدافع للاستمرار. ان قيمة التنافس تكمُن في إظهار افضل مايمكن من قدرات الفرد وليس من اجل التباهي والتكبر. ورغم اننا بحاجة إلى التكيف مع الناس باختلاف طباعهم وأهدافهم وكذلك التكيف مع الأوضاع التي نمر بها يومياً ،لكننا بحاجة أكثر إلى معرفة متى نحتاج إلى التأقلم وإلى أي درجة ... ومتى نحتاج إلى مواجهة الوضع واتخاذ الاجراء والقرار المناسب .. فإذا سمحنا للناس أو للظروف باستغلالنا عقليا او عاطفيا او ماليا او حتى جسديا فلا محالة ان ذلك سيستمر الي أن يقضي علينا .. فيجب علينا أن نقرر متى نقفز قبل أن تخور قوانا... والقفز انواع ، قفز الهروب او الاستسلام ، و قفز الفهود للقضاء علي أعدائنا... وايضا القفز علي اكتاف الآخرين لكي تنال ما لا تستحق من تكريم او لكي تُحمد وتُشكر علي جهد من تمنيت لهم الفشل بل وانتظرت الفشل ليكون سلاح هجومك عليهم . لكن البطل الرياضي يعلم ان الانسان يمشي بعضلاته ويركض برئتيه ويسرع بضربات قلبه، ولكنه يصل لأهدافه بذكائه. وعلي محبي رياضة القفز علي الاكتاف ان يقرروا في اي اتجاه تكون قفزتهم الاخيرة قبل ان تنقض حسراتهم عليم وتقفز عليهم فتقضي عليهم.
بين الحدث والنجاح صور تستحق التأمل
استضافت مصر بطولة الامم الافريقية لكرة اليد هذا هو الحدث


ضمائر اللغة وضمائر البشر
اللغة العربية هي لغة "الضاد"


الرياضة و العمل العام والمدعو ( انا)
استيقظت اليوم علي ما يدور في عقلي


 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير