عبد الرازق عكاشة.. المصري الذى حمل فنه إلى فرنسا ومنها إلى العالم فى ضيافة
 
 

 

 

 
 
  • شريف عارف رئيس تحرير تنفيذي لبوابة "الوفد"
  • الأزهر الشريف وتربية بورسعيد يناقشان قضية الطلاق وأسبابها وعلاجها.. صور
  • طبيب بورسعيدى ضمن وفد مصر بالمؤتمر البيطرى للشرق الأوسط وأفريقيا بالإمارات
  • خلال مشاركته بمنتدى تكامل الجامعة والصناعة.. رئيس جامعة بورسعيد يعلن موعد افتتاح كلية العلاج الطبيعي
  • ثقافة بورسعيد تنظم ورش فنية لذوي الهمم
  • محافظ بورسعيد: توافر اللحوم البلدي بسعر 130 جنيها بمنافذ التوزيع التابعة للمحافظة
  • محافظة بورسعيد تعلن ضخ 10 طن من محصول الأرز بمنافذ بورفؤاد
  • على شط الكنال.. يجسد بطولة القوات المسلحة فى الحفاظ على بورفؤاد حرة من الإحتلال الإسرائيلى.. صور
  • عبد الرازق عكاشة.. المصري الذى حمل فنه إلى فرنسا ومنها إلى العالم فى ضيافة
  • إحتفالا بذكرى نصر أكتوبر.. نادى الأدب وجامعة بورسعيد يتفقان على لقاء شهرى تحت مسمى "ثقافة الجامعة".. صور
 
 
استطلاع الرأي
   
 
 
معرض الصور
   
 

مواقيت الصلاة
   
 

جديد الفيديوهات
 









 
 
حالة الطقس
   
 
مواقع تهمك
   
 

عبد الرازق عكاشة.. المصري الذى حمل فنه إلى فرنسا ومنها إلى العالم فى ضيافة



جانب من حفل توقيع ليالى باريس
كتب : محمد ياسر
بتاريخ : 2022-10-30
الساعة : 9:12:40 م
 

شهدت مكتبة مصر العامة، برئاسة ممدوح التابعي، أمس السبت، حفل توقيع رواية "ليالى باريس"، للفنان التشكيلى العالمى والروائي الدكتور/ عبد الرازق عكاشة، المقيم بفرنسا والذى استضافته جمعية "مصر ام الدنيا"، برئاسة هالة الجباس، فى أولى فعالياتها الثقافية.

قام بتقديم حفل التوقيع الكاتب الصحفى والمخرج/ طارق حسن، بحضور كوكبة من أهل الثقافة والفن والإعلام والشخصيات العامة ببورسعيد والإسماعيلية.

بدأ "طارق حسن" كلمته بأبيات من قصيدة "على إسم مصر" للشاعر الكبير صلاح جاهين:

على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء

أنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء

بحبها وهي مالكه الأرض شرق وغرب

وبحبها وهي مرميه جريحة حرب

بحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء

واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء

واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب

وتلتفت تلاقيني جنبها في الكرب

والنبض ينفض عروقي بألف نغمة وضرب.

ثم رحب بالدكتور عبدالرازق عكاشة ببورسعيد، فى أولى الفاعليات الثقافية التى تنظمها جمعية "مصر ام الدنيا" فى ثوبها الجديد، كدعم وطنى مخلص لمصرنا العزيزة فى هذه الأوقات العصيبة والحرجة التى تمر بها.

وأضاف حسن: الليلة موعدكم مع نجم مختلف، واختلافه يكمن فى عالميته الرحبة، هو الفنان والروائي الدكتور/ عبد الرازق عكاشة وحفل توقيع رواية ليالى باريس، وفى البداية اسمحوا لى قبل كل شئ أن أشكر مضيفنا فى هذه الليلة الاستاذ "ممدوح التابعى" مدير عام مكتبة مصر العامة بمدينتنا الباسلة لحرصه على استضافة كافة الفاعليات الثقافية الهامة فى بلدنا، حيث نلتقى الليلة فى عرس ثقافى كبير كونه أولى فاعليات جمعيتنا "مصر أم الدنيا"، معربا عن سعادته  بتقديم شخصية وطنية وثقافية هامة، قدمت للثقافة فى بورسعيد الكثير والكثير فكانت هى بمثابة محرك ثقافة حيوى، نعتز به، وشاركت فى كل الأحداث الثقافية، وكان لها دورها البارز فى تحريك المياه الراكدة فى الحقل الثقافى، وهى السبدة النشطة "هالة الجباس" رئيس مجلس إدارة جمعية مصر أم الدنيا.

وفى نفس السياق بدأ الكاتب والسيناريست الكبير/ عبد الفتاح البيه ناقدا لرواية "ليالى باريس" للروائى والفنان التشكيلى عبد الرازق عكاشة، واستهل حديثه بقوله "قالوا عنه: جاء عبد الرازق عكاشة بحقيبة من رمل العرب إلى فرنسا، ونحن نقول إنه ذهب بكنز الفن ولآلئ الثقافة المصرية، محملا بحكمة الفلاح الفصيح  ورائحة الأرض الطيبة المعجونة بعبق التاريخ المصري الممتد الجذور فى حضارة إنسانية أذهلت العالم.. ولاتزال".

وألقى "البيه" نبذة عن ضيف الليلة جاء فيها : ولد نجم الليلة  في محافظة المنوفية 1968

بدأ حياته الثقافية منذ نعومة أظافره قارئا نهم ويرتعش قلبه لكل لوحة جميلة، حيث وجد أوراق وكتب ورسومات عمه الشهيد البطل "محمد عكاشة" في مكتبة منزل جده، هذا المنزل الريفي الذي حوي الحكايات والأساطير والبطولات، حيث كان للعائلة ثلاث أبطال في حرب أكتوبر حصل  اثنين منهم علي وسام نجمة سناء.

لكن شاء القدر أن يرتبط عبدالرازق عكاشة بعمه الشهيد بطل معركة الدبابات ارتباطا وثيقا، حيث قرأ أولي الروايات الصعبة للكاتب/ أمين يوسف غراب في مكتبة عمه وعمره 8 سنوات، وحتى عامه ال 12 قرأ الصغير ليحي حقي، ونجيب محفوظ، وأحمد فؤاد نجم.

ثم يتصفح رسومات عمه وخطوط أبوه الخطاط، ويسمع بإنصات إلي حكايات أمه في المسرح المدرسي.

هذه البدايات كأنها قدر يربط بين عكاشة وتراب الوطن، ويجعل منه طفل قروي مختلف عن بقية أقرانه.

إلتحق عكاشة بكلية الفنون الجميلة حتي عام 1990، ليعمل بعدها في الصحافة المصرية ناقدا فنيا وصحفيا بجريدة "مصر الفتاة" حتي عام 1991، لينتقل الي جريدة "الشعب" من 1992 إلي نهاية نفس العام، وفجأه يقرر السفر لإكمال ثقافته، ويلتحق بجامعه باريس ليدرس الفنون العالمية ويحصل علي دبلومة الفنون العليا عام 1996 التي تعادل الدكتوراه.

في عام 1995 يحصل علي جائزة مدينة باريس كأحسن نحات عن (تمثال نحت متحرك من بلدية باريس) تحت إشراف "جاك شيراك" ليمنح الجنسية في نص نادر قال فيه العمدة جاك شيراك "تمنح الجائزة والجنسية للفنان المصري عكاشة، حيث تحتاج فرنسا لهذه النماذج الملهمة والمهمة".

وفي عام 1996 تطلبه اليابان في بعثة تعلمية لمدة 3 سنوات في مدينة كوبيه، ويصمم وينفذ تمثال الصقر العربي فوق أعلي قمة جبلية بالمدينة.

وأردف "البيه"، يبدو أن عكاشة بملامحه المصرية وروح عمه الشهيد تعلم الحرب، حيث ركب قطار الجوائز الأولي ولم ينزل إلي أن حصل على 32 جائزة عالمية.

وفي عام 1998 يؤلف بطلنا أول كتاب تشكيلي ليصل عدد المؤلفات اليوم إلي 13 كتابا بين  الأدب والنقد التشكيلة.

وينضم عكاشة عام 1995 إلي إياب المنظمة الدولية للفنون اليونسكو، ويسافر إلى العديد من دول العالم  تحت إشراف اليونسكو لتأسيس ودعم النقابات التشكيلية حتي عام 1998، ثم يدرس الفن من جديد في مرسم أكبر فنان في تلك الفترة بباريس السيد/ برو رينوار حفيد رينوار، وفى نفس العام يحصل عكاشة علي جائزة اهم ناقد فني في مسابقة متحف مدينة كان.

وتابع "البيه" أنه فى عام 2008 ينضم إلي عضوية مجلس ادارة "صالون الخريف" الفرنسي كأول عربي وأفريقى، ثم يصبح نائب الرئيس ومسئول أول في مكتب اختيارات فنانين العالم للعرض في هذا الصالون يجذب لمصر بينالي "سرسل" للفنون الجرافيك، وتوقيع بروتوكول بين مدينه "سرسل" الفرنسية وقطاع الفنون التشكيلية مع دكتور نوار، وبصدده تسافر مصر ضيف شرف كبير للبينالي العالمي عام 2006.

ثم يجذب مديرة بينالي فرساي ومديرة قصر فرساي لمصر لتوقيع بروتوكول مع قطاع الفنون مع الفنان/ محسن شعلان وبصدده يتم تكريم مصر ضيف شرف عام 2007.

أما في عام 2009 يقنع مجلس إدارة "صالون الخريف" الفرنسي بضرورة تحريك الصالون من مقره الفرنسي إلي الحراك العالمي، وتكون مصر المحطة الأولي للصالون خارج باريس باتفاق مع التلفزيون المصري، ثم عام 2011 مع وزارة الثقافة ممثلة فى الوزير "عماد ابوغازي" تحت عنوان (مصر في عيون مبدعين العالم).

ثم فى عام 2013 وتحت رعاية الرئيس/ عدلي منصور ومع وزارة الشباب بإسم "وجه مصر المشرق"، أشرك أكثر من 150 مثقف وأديب وفنان مصري وعربي في مناسبات عالمية ودولية، وجذب لمصر أكثر من مائة مثقف عالمي لمعرفة هذا الوطن العظيم وقيمه علي أرض الواقع.

شهد ختام الحفل تكريم الدكتور/ عبد الرازق عكاشة، بإهداء درع جمعية مصر أم الدنيا ولممدوح التابعى مدير عام مكتب مصر العامة.


   

 
   


 
   

 
 
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الصقر - تصميم و تطوير